“تقدير أهمية مجتمعاتنا ومدننا” موضوع سنة 2020 لليوم العالمي للمدن

عندما تُشرك المجتمعات المحلية الحضرية في وضع السياسات واتخاذ القرارات، وتُمكّن بالموارد المالية، تكون النتائج أكثر ديمومة وشمولا للجميع. فدعونا نضع مجتمعاتنا المحلية في صميم مدن المستقبل.

من رسالة الأمين العام، أنطونيو غوتيريش

اعتمدت الجمعية العامة للأمم المتحدة بتاريخ 27 ديسمبر 2013 قرارها 239/68 ، الذي اقرن بموجبه تعيين يوم 31 أكتوبر من كل عام بوصفه اليوم العالمي للمدن، ويراد من هذا اليوم تعزيز رغبة المجتمع الدولي في نشر الحضرية على مستوى العالم، والدفع قدما نحو التعاون بين البلدان لاستغلال الفرص المتاحة والتصدي للتحديات الحضرية، والمساهمة في التنمية الحضرية في كل أنحاء العالم.

وفي سنة 2020، أعاد تأثير كوفيد – 19 تشكيل الحياة الحضرية في جميع أنحاء العالم حيث لعبت المجتمعات المحلية دورا رئيسيا في الحفاظ على المدن، والمساهمة في الحفاظ على سلامة الناس والحفاظ على بعض هذه الأنشطة الاقتصادية، وقد اختير موضوع 2020 لليوم العالمي للمدن “تقدير أهمية مجتمعاتنا ومدننا”، حيث حدد الأمين العام المدن والمجتمعات المحلية على أنها في الخطوط الأمامية للاستجابة لكوفيد – 19، مما يمكننا حقا من تعزيز المدن المستدامة للجميع.

إن قيمة المجتمع تتمثل في مبادرات التطوع المحلي وتنظيم الأشخاص في أحيائهم وكذلك الحركات الاجتماعية التي تتحدى الفقر والتمييز المنهجي والعنصرية. في المستوطنات العشوائية والأحياء الفقيرة على وجه الخصوص، تقدم المجتمعات مساهمة كبيرة بينما توفر الأسر في المناطق الحضرية بيئة مواتية للعمل والدراسة في المنزل، فلم يعد من الممكن التقليل من أهمية الأنشطة المجتمعية أو عدم تخصيص الموارد اللازمة لها. يحتاج صانعو السياسات والمديرين الحضرين إلى إشراك المجتمعات بشكل منهجي واستراتيجي في التخطيط والتنفيذ والرصد الحضريين للمشاركة في إنشاء مدن المستقبل.

كما يجب الإبقاء على الاعتراف بقيمة المجتمعات ما بعد فترة تفشي الفيروس، خلال الانتقال إلى الحالة الطبيعية الحضرية الجديدة، يجب أن تلعب المجتمعات المحلية دورا موسعا في دعم حزم التحفيز الحكومية لخلق فرص العمل، وتقديم الخدمات الأساسية وضمان التحول الاقتصادي الأخضر. وإتاحة المأوى الملائم والفضاء العام وإعادة ترسيخ سلاسل القيمة المحلية.

يتيح التوسع الحضري أشكالا جديدة من الإدماج الاجتماعي، بما في ذلك زيادة المساواة، والحصول على الخدمات والفرص الجديدة، والمشاركة والتعبئة التي تعكس تنوع المدن والبلدان والعالم. ولكن هذا ليس في كثير من الأحيان شكل التنمية الحضرية. ويزداد عدم المساواة والاستبعاد، وغالبا بمعدلات تفوق المعدلات الوطنية، على حساب التنمية المستدامة التي توفر للجميع.

ويكمن الهدف 11 من أهداف التنمية المستدامة، الذي يطمح إلى جعل المدن والمستوطنات البشرية شاملة للجميع وآمنة ومرنة ومستدامة، وراء أهمية المهمة المنوطة بموئل الأمم المتحدة، وازدادت أوجه عدم المساواة في المدن منذ عام 1980 كما أن المدن الكبرى في العالم هي أيضا في معظم الأحيان الأكثر تفاوتا، ويعتمد موضوع هذا العام على تنفيذ وتنفيذ الخطة الحضرية الجديدة التي تضع موضوع المدن الشاملة باعتبارها إحدى الركائز الرئيسية من أجل التحول الحضري.

وفي أكتوبر 2016، اعتمد مؤتمر الموئل الثالث، الذي عقد في كيتو، إطارا جديدا يضع العالم على طريق التنمية الحضرية المستدامة عن طريق إعادة النظر في كيفية تخطيط المدن وإدارتها وسكنها. وحدد جدول الأعمال الحضري  الجديد كيفية التعامل مع تحديات التحضر في العقدين القادمين، ويعتبر امتدادا لخطة التنمية المستدامة لعام 2030، التي وافقت عليها الدول الأعضاء في الأمم المتحدة البالغ عددها 193 دولة في سبتمبر 2015 .

تأثير المدن

يمثل التحول إلى نموذج المدن التي تمتاز بمراعاة البيئة وبكفاءة استخدام الموارد وبتحقيق العدالة الاجتماعية أمر حاسم لإحراز تقدم. ولا بد من النظر في سبل تمكين المدن من تحسين انتفاع سكانها بالخدمات الأساسية بالتزامن مع ترشيد استخدام مواردها وخفض نفاياتها.

الديمغرافيا والتطور الحضري

حتى عام 2009، كان من يعيشون في المناطق الريفية أكثر عددا ممن يعيشون في المناطق الحضرية. أما اليوم، فيعيش حوالي 55 في المائة من سكان العالم في المدن، ومن المتوقع أن يصل مستوى التوسع الحضري إلى ما يقرب من 70 في المائة بحلول عام 2050. وسيحدث معظم النمو في عدد سكان المناطق الحضرية في آسيا وأفريقيا، لا سيما الصين والهند ونيجيريا، حيث لا تزال معدلات الخصوبة مرتفعة.

س.ز/ الإصلاح

أخبار / مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى