أخبارالرئيسية-النبي القدوة

بلاجي: لا نقبل قتل نفس بغير حق،كما لا نقبل أن يُساء إلى مقدساتنا، وعلى فرنسا مزيدا من التعقل

قال الدكتور عبد السلام بلاجي إن المجتمعات العربية والإسلامية، ومنها المجتمع المغربي؛ هو مجتمع مسالم، لا يقبل أن تقتل نفس بغير حق، وفي نفس الوقت لا يقبل أن تمس رموزه وبالأخص شخص رسول الله صلى الله عليه وسلم، وأضاف بلاجي في تدخله في برنامج “النقاش المغاربي” على القناة الفضائية فرانس24 أمس الأحد2020/11/1، أننا نحتاج إلى نوع من التعقل من الساسة والمثقفين الفرنسيين للخروج من هذه الأزمة. فنحن في عالم مفتوح، وما وقع هو تأويل غير صحيح لحرية الرأي، جرنا إلى مآسي، والرئيس الفرنسي هو من أشعل الشرارة في البداية بتصريحاته المستفزة لمشاعر المسلمين في العالم.

وبخصوص سؤال عن جدوى مقاطعة المنتوجات الفرنسية، أكد الدكتور بلاجي أنه من حق الشعوب والأفراد أن يختاروا الأشكال والردود المناسبة للتصدي لهذه الإساءة لشخص الرسول صلى الله عليه وسلم، شريطة أن تكون سلمية وحضارية ووفق القوانين المعمول بها، ووفق الأعراف الدولية، فالمقاطعة هي أسلوب مجتمعي حضاري، وهي الوسيلة التي يمكن أن توصل رسالة إلى صناع القرار في فرنسا، بأن السكين وصل إلى العظم، على حد تعبيره.

وأما بخصوص موقف الحكومات، أكد الدكتور بلاجي على قناة فرانس24، أن هذه الحكومات أمسكت العصا من الوسط، فلا هي تريد قطع العلاقات مع فرنسا، وفي نفس الوقت لا تقبل الإساءة إلى مقدساتها الدينية، فالمغرب على سبيل المثال، أصدر بيانين، الأول لوزارة الخارجية والآخر من المجلس العلمي الأعلى، واللذان نددا بالرسوم المسيئة إلى شخص الرسول صلى الله عليه وسلم، كما نددا بالعمليات الإرهابية التي حدثت. وهما البيانان، اللذان كانا موفقين إلى حد كبير، على حد وصف بلاجي،  فنحن لا نريد القطيعة مع فرنسا، لأن للمغرب علاقات كبيرة مع فرنسا، ولكن لا نريد أن نتنازل عن الإساءة لرموزنا ومقدساتنا الدينية، وعلى الرئيس الفرنسي أن يتعرف على مكانة الرسول صلى الله عليم وسلم لدى المسلمين جميعا.

الإصلاح

أخبار / مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى