بعد مصادقة المكتب التنفيذي.. البقالي: رؤية العمل الفكري جاءت لأول مرة بعد نوع من المراكمة الطويلة

قال الأستاذ فصيل أمين البقالي؛ مسؤول قسم الإنتاج العلمي والفكري لحركة التوحيد والإصلاح، أنه من تقاليد الحركة عندما تراكم تجربة في مجال من المجالات وتتبلور فيها مبادئ مؤسسة وخصائص منهجية تطبع مسيرتها ثم تكون هناك تراكمات على مستوى الإنتاج، أنها ترسخ كسبها في ذاك المجال برؤية أولا تحفظ المكاسب التي تم تحقيقها وتفتح الاستقرار للعمل في ذاك المجال وأيضا لفتح آفاق تطويره فجاءت رؤية العمل العلمي والفكري.

وأشار البقالي أن رؤية العمل العلمي والفكري جاءت لأول مرة بعد أن تم نوع من المراكمة الطويلة في المجال وهذا الأمر مدون في وثيقة الرؤية بتفصيل.

واستعرض البقالي جملة من محددات هذه المراكمة سواء على مستوى الإنتاجات الفكرية الشخصية لمجموعة من القيادات الفكرية التاريخية للحركة والأجيال المتعاقبة، وأيضا على مستوى إنتاج مؤسسة حركة التوحيد والإصلاح في ندواتها المركزية كمجلس الشورى ومحطتها الفكرية الشورية المعتبرة ومن النقاشات التي راكمتها، مناقشتها لمخططاتها الاستراتيجية ولبعض الأوراق كورقة توجهات واختيارات وغير ذلك..

كما أضاف البقالي أيضا جانبا آخر من التراكم الحاصل من خلال عدد من المحطات من بينها محطة الميثاق الذي أعادت فيه الحركة مراجعتها لورقتها الرئيسية، ثم أيضا التطور التنظيمي الذي يشرف على المجال الفكري من اللجنة العلمية والفكرية ثم تطورها إلى قسم الإنتاج العلمي والفكري واعتبار المجال العلمي والفكري مجالا استراتيجيا ثم اعتباره أحد الوظائف الأساسية للحركة وفق الميثاق الجديد.

ونوه مسؤول قسم الإنتاج العملي والفكري للحركة أن هذه الكسوب كلها توجت بهذه الرؤية التي صادق عليها المكتب التنفيذي مؤخرا والتي ستصدر قريبا في كتيب صغير وستنشتر للعموم.

يذكر أن المكتب التنفيذي لحركة التوحيد والإصلاح صادق على الوثيقة التصورية خاصة برؤية العمل العلمي والفكري خلال لقائها العادي بتاريخ الثلاثاء 5 دجنبر 2020 وذلك بعدما تمت مناقشتها في عدة محطات.

الإصلاح

أخبار / مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى