بعد استقباله بالمغرب، هنية: المغرب كان وما يزال وسيبقى في قلب تطورات القضية الفلسطينية

 أكد رئيس المكتب السياسي لحركة المقاومة الإسلامية “حماس” إسماعيل هنية، على أن باب المغاربة، وحارة المغاربة، وحي المغاربة، ومليونات الشعب المغربي التي جابت شوارع المغرب، اسنادا ودعما وتضامنا مع الفلسطيني، هو تأكيد أن المغرب كان وما يزال وسيبقى في قلب تطورات المشهد، سواء على صعيد القضية الفلسطينية أو على قضية القضايا العربية بشكل عام.

وأضاف في كلمة له، خلال استقباله والوفد المرافق له، من قبل الدكتور سعد الدين العثماني، الأمين العام لحزب العدالة والتنمية، وعدد من أعضاء الأمانة العامة للحزب، الأربعاء 16 يونيو 2021، بالرباط، إن علاقة المغرب بفلسطين ليست علاقة طارئة، ولا آنية، ولا مصلحية، بل علاقة شرعية ودينية وإنسانية وأخوية، مؤكدا على أن  المغرب بعيد في الجغرافيا ولكنه في قلب الوطن العربي والإسلامي، وعلى تماس مباشر بالقدس وبالأقصى، في التاريخ وفي الحاضر وفي المستقبل.

وخلص هنية إلى أننا اليوم أمام تطورات ذات أبعاد استراتيجية تعرضت لها القدس وفلسطين، مذكرا بأن المغرب وأحرار العالم كله عاشوا الهجمة الشرسة على القدس ومحاولات تهجير ساكنة الشيخ شراح، وتنظيم المسيرات من المستوطنين لاستباحة المسجد الأقصى، لكن، يقول المتحدث ذاته، واجهة المقاومة كل ذلك، وألحقت هزيمة سياسة وعسكرية وأمنية بالمحتل.

أخبار / مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى