بحضور رئيس الحركة.. تخريج الفوجين الثاني والثالث لبرنامج تكوين الأطر

اختتمت زوال يوم الأحد 15 ماي 2022 بالمقر المركزي لحركة التوحيد والإصلاح بالرباط دورة تخرج الفوجين الثاني والثالث لبرنامج تكوين الأطر الذي يشرف عليه القسم المركزي للتكوين بتسليم الشواهد على الخريجين.

 

وعرفت مراسيم تسليم الشواهد على الفوجين الثاني والثالث كلمة ألقتها الأستاذة لطيفة انضام، مسؤولة قسم التكوين المركزي للحركة، التي نوهت فيها بالجهود التي بذلت في سبيل نجاح هذا التكوين وتخريج الفوجين سواء من مسؤولي الأقسام الجهوية أو أعضاء القسم المركزي وكذا المؤطرين وكل المساهمين.

 

وتميزت مراسيم التخرج أيضا بكلمة للأستاذ عبد الرحيم شيخي؛ رئيس حركة التوحيد والإصلاح، التي  دعا فيها ضرورة استثمار هذا التكوين وتقديمه على مستوى الأقاليم والجهات مستقبلا لكي يكون الإنسان صالحا ومصلحا في بيئته ومحيطه وكذا الفضاءات التي توفرها الحركة لينمي مهاراته وما اكتسبه من معارف.

 

وأشرف رئيس حركة التوحيد والإصلاح أثناء مراسيم التتويج على تسليم شواهد التخرج على الفوجين الثاني والثالث، فيما قدم ممثلان عن الفوجين بارتسامات حول الدورة، كما قدما بالنيابة عن كل المتخرجين الشكر إلى القسم المركزي للتكوين ومركز التكوين الوطني وإلى كل المؤطرين المشرفين على التكوين كل عبارات الشكر والتقدير وإلى قيادة حركة التوحيد والإصلاح.

 

وكانت فعاليات دورة تخرج الفوجين الثاني والثالث لبرنامج تكوين الأطر الذي يشرف عليه القسم المركزي للتكوين، قد انطلقت مساء أمس السبت 14 ماي 2022  بقاعة عبد الله بها بالمقر المركزي لحركة التوحيد والإصلاح بالرباط.

 

وخصص اليوم الأول من الدورة لاستقبال وتسجيل المشاركين وتقييم الفوج الثالث، فيما استأنف البرنامج صباح اليوم الأحد 15 ماي 2022 بكلمة توجيهية للأستاذ خالد التواج؛ مسؤول قسم التربية لحركة التوحيد والإصلاح.

 

وتميزت الحصة الأولى من الدورة بعرض للأستاذ رشيد فلولي؛ منسق المبادرة المغربية للدعم والنصرة، في موضوع “مستجدات القضية الفلسطينية في ظل التطبيع” والتي تدخل في إطار مجال الكفايات “المعرفية والتصورية: مستجدات التدافع”.

 

يذكر أن حركة التوحيد والإصلاح تهدف من خلال هذا البرنامج الذي يدخل في إطار المخطط المديري للتكوين، إلى تخريج الأطر والكفاءات الضرورية لتسيير وتنظيم هيئات الحركة وأنشطتها حيث تم تخريج ثلاثة أفواج إلى الآن.

الإصلاح

أخبار / مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى