بالداخلة، خبراء التربية الإسلامية يتدارسون مدخل الهوية والمواطنة في المنهاج التعليمي، وينظمون زيارة الى الكركرات

 تحت شعار: “حب الوطن من الايمان”، احتصنت مدينة الداخلة أمس الأربعاء 27يناير 2021 ندوة وطنية في موضوع: “مدخل الهوية والمواطنة في المنهاج التعليمي المغربي، منهاج مادة التربية الإسلامية نموذجا”، وهي الندوة التي تم تنظيمها من قبل المكتب الوطني للجمعية المغربية لأساتذة التربية الاسلامية بشراكة مع الأكاديمية الجهوية للتربية والتكوين، والمركز الجهوي لمهن التربية والتكوين، ومجلس جهة الداخلة وادي الذهب، والمندوبية الجهوية للشؤون الاسلامية، والمجلسين العلميين المحليين بجهة الداخلة وادي الذهب.

وقد وضع المنظمون لهذه الندوة مجموعة من الأهداف، وفق ما ذكره الموقع الرسمي للجمعية المغربية لأساتذة التربية الاسلامية، من أهمها:

ترسيخ دور الفاعل التربوي في الدفاع عن وحدة الوطن .. وابراز مفهوم الوطن والمواطنة والهوية من خلال المنهاج التعليمي المغربي. وتسليط الضوء على ثوابت الهوية المغربية في منهاج مادة التربية الاسلامية.

وقد صرح الدكتور العربي بوسلهام، أحد المشاركين في الندوة، والمنسق العام للهيئة العلمية العليا للتنسيق في الدراسات الإسلامية بالجامعات المغربية وأستاذ التعليم العالي بجامعة محمد الخامس الرباط، في مداخلة له بهذه الندوة، أن علاقة الدراسات الإسلامية بالتربية الإسلامية هي علاقة أساسية ودائمة وخير على هذا البلد في نشر الوسطية والاعتدال للحفاظ على قيم الوطن وهويته.

كما أشار إلى أن جوانب التكافل والتضامن والتراحم في السيرة النبوية منهج لغرس المبادئ وتلقين الأجيال للحفاظ على أصالة هذا البلد. كما وجه الدكتور العربي بوسلهام أبناء الصحراء الى الوعي بهذه المرحلة للحفاظ على الوحدة الترابية تحت قيادة جلالة الملك محمد السادس، مؤكدا على دور العلماء والمفكرين وأساتذة التربية الإسلامية في  القيام بدورهم المتمثل في لم الشمل وجمع الكلمة والحفاظ على وحدة الوطن والمغرب الكبير.

وفي صباح هذا اليوم الخميس، نظم المشاركون في هذه الندوة زيارة جماعية تفقدية لمعبر الكركرات تجسيدا لدور الجمعيات المهنية في ترسيخ قيم الوطنية والسلوك المدني.

الإصلاح

أخبار / مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى