اليونيسف: الأطفال في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا عرضة للأخطار المرتبطة بتغير المناخ

كشف تقرير صادر عن منظمة الأمم المتحدة للطفولة “اليونيسف” عن وجود مخاطرمرتفعة على الأطفال بأربع دول في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا مرتبطة بتغير المناخ. وهذا يعني أن حوالي 86 مليون طفل (1-17 عاما) وأكثر من 34 مليون شاب (15-24 عاما) كانوا يواجهون هذه المخاطر في العام 2021.

ورجح التقرير، أن يكون في هذه البلدان أكثر من 103 ملايين طفل و53.5 مليون شاب بحلول عام 2050، والذين سيصبحون أكثر عرضة لتأثيرات تغير المناخ إذا لم تتخذ إجراءات التخفيف والتكيف العاجلين. وفيما يتعلق بـ “التعرض للصدمات المناخية والبيئية”، تقع مصر في فئة “المخاطر الشديدة للغاية”، حيث حصلت على درجة 7.3 (من 10 درجات)، وهي الأعلى في المنطقة. تتعرض مصر بشدة للصدمات المناخية والبيئية.

ويتعرض على سبيل المثال، ما يقدر بنحو 5.3 مليون طفل لموجات الحر. وارتفع متوسط ​​درجات الحرارة في البلاد بمقدار 0.53 درجة مئوية في كل عقد من العقود الثلاثة الماضية.  وتحتل مصر واحدة من أعلى ثلاث مراتب بين دول المنطقة في أربعة مؤشرات مخاطر من أصل سبعة.

ويؤكد التقرير أنه على الرغم من استجابة دول المنطقة بإجراءات مختلفة في مواجهة تحديات تغير المناخ، لكن آثار أزمة المناخ في المنطقة مقلقة للغاية، وفي المقابل هناك فرصة للعمل والتفاؤل. كما يشير التقرير نفيه إلى أن الحاجة ملحة لاتخاذ إجراءات عاجلة لحماية الأطفال والشباب من خلال تكييف الخدمات الاجتماعية الحيوية مع تغير المناخ، وإعدادهم بالتثقيف المناخي وضمان سماع أصواتهم والتصرف بناءً عليها، وإعطائها الأولوية في تمويل المناخ والسياسات وتخصيص الموارد.

وكانت اليونيسف، أصدرت أمس الأحد مؤشر مخاطر المناخ على الأطفال (CCRI) في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا مع التركيز بشكل خاص على مصر، التي ستستضيف مؤتمر الأمم المتحدة لتغير المناخ COP27 في شهر نوفمبر المقبل. وركز التقرير على تأثير تغير المناخ على الأطفال والعائلات فيها، مقارنة ببقية المنطقة. كما سلّط المؤشر الضوء على هشاشة الأطفال الذين يعيشون في العديد من البلدان المنطقة وتأثرهم بتغير المناخ.

موقع الإصلاح

 

أخبار / مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى