اليونسكو تحتفل باليوم الدولي للمعلمين

أكدت منظمة الأمم المتحدة للتربية والعلوم والثقافة في رسالة لها بمناسبة اليوم الدولي للمعلمين، أن التقرير الصادر حديثا عن اللجنة الدولية المعنية بمستقبل التربية والتعليم، دعا إلى إبرام عقد اجتماعي جديد للتربية والتعليم، يتبوأ بموجبه المعلمون موقعا مركزيا، ويعيد الاعتبار لمهنة التدريس ويضع تصورا جديدا لها.

وأضافت الرسالة أن الفصول الدراسية لا تزال مكتظة ومازال عدد المعلمين ضئيلا جدا، فضلا عن معاناتهم من الإرهاق والإحباط وقلة الدعم، في أنحاء كثيرة من العالم، مما يفضي إلى عزوف عدد كبير من المعلمين عن مهنة التدريس وإلى التراجع الحاد في إقبال الدارسين على برامج إعداد المعلمين.

وتشير التقديرات الصادرة حديثا إلى أنه ثمة حاجة إلى 24.4 مليون معلم إضافي في مستوى التعليم الابتدائي وزهاء 44.4 مليون معلم في مستوى التعليم الثانوي من أجل التمكن من توفير التعليم الأساسي للجميع بحلول عام  2030.

وتحتفل اليونسكو باليوم العالمي للمعلمين سنويا في 5 أكتوبر منذ عام 1994، من أجل إحياء ذكرى توقيع توصية اليونسكو ومنظمة العمل الدولية لعام 1966 بشأن أوضاع المدرسين.

ويتمحور الاحتفال باليوم العالمي للمعلمين لعام 2022 حول موضوع “يبدأ تحويل التعليم مع المعلمين”، وسوف يتناول الالتزامات ونداءات العمل الصادرة عن قمة تحويل التعليم التي عُقدت في الفترة ما بين 16 و 19 شتنبر 2022، للوقوف على الآثار التي ستطال المعلمين وعملية التعليم بناء عليها.

موقع الإصلاح

أخبار / مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى