ندوة دولية توصي بأهمية الاستمرار في جمع الوثائق التاريخية حول القدس

أوصى مشاركون في ندوة دولية باسطنبول تحت عنوان “القدس الشريف والمسجد الأقصى المبارك في ضوء الوثائق التاريخية” بضرورة الاستمرار في جمع الوثائق التاريخية في العهود المختلفة التي مرت على القدس، وبشكل خاص الوثائق العثمانية والعربية.

وأكد المشاركون في اختتام الندوة- التي  نظمها مركز الأبحاث للتاريخ والفنون والثقافة الإسلامية “إرسيكا” ومنظمة التعاون الاسلامي وجامعة مرمرة التركية، واللجنة العليا لشؤون القدس- أن جمع الوثائق تسهم في تأسيس شبكة من الباحثين والأكاديميين لتوفير قاعدة بيانات علمية وتاريخية موثقة عن الوضع القانوني والتاريخي لمدينة القدس، والمسجد الأقصى المبارك.

وقُدمت في الندوة أوراق عمل متخصصة، استعرضت الجهود في الحفاظ على مكانة القدس والمسجد الأقصى المبارك بالاستناد إلى الوثائق التاريخية. وقدمت  في الجلسة الأولى ورقات بحثية؛ “جهود الدولة العثمانية في الحفاظ على مكانة المسجد الأقصى/ دراسة تاريخية في ضوء الوثائق العثمانية”، للأستاذ الدكتور فاضل بيات، الخبير في الدراسات التاريخية بإرسيكا، و”المؤسسات التعليمية في محيط المسجد الأقصى المبارك” للدكتور عماد أبو كشك، رئيس جامعة القدس و”المسجد الأقصى: الشرط المستدام في أوقاف القدس” للدكتور علاء الدين دولو، قسم التاريخ بجامعة قسطموني.

وقدمت في الجلسة الثانية اورقة “المخططات الإسرائيلية لتقسيم المسجد الأقصى المبارك/ الحرم الشريف” لمستشار التخطيط الاستراتيجي والسياسات بالجنة العليا للقدس للدكتور باسل الجعبري، و”القدس والقانون الدولي” للأستاذ الدكتور بردال أرال، كلية العلوم السياسية والعلاقات الدولية بجامعة مدنيت، و”التراث العثماني في القدس ملكية إسلامية” لمدير مركز دراسات القدس بجامعة القدس يوسف النتشة، و”مسألة انتماء قبلة الديانات الثلاث: القدس والمسجد الأقصى في ضوء الحجج التاريخية والدينية والإيتيمولوجية” للأستاذ المشارك الدكتور إلدار حسن أوغلون من  كلية الدراسات الإسلامية بجامعة حاجي ولي أنقرة.

 وعرض خلال الندوة فيلم وثائقي بعنوان “وثائق الملكيات للمسجد الأقصى المبارك/ الحرم الشريف”، أعده ديوان الرئاسة الفلسطينية وتلفزيون فلسطين. وقد أقيم معرض  في قاعة المحاضرات والمعارض بإرسيكا بعنوان “المسجد الأقصى المبارك من خلال وثائق الأرشيف العثماني والصور الفوتوغرافية التاريخية المختارة من أرشيف إرسيكا”.

وكالات

أخبار / مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى