الهدى المنهاجي في سورة الحجرات (26) – عبد الحق لمهى

” في أن الإيمان بالغيب والتوكل على الله بمقتضاه، وتغذية القلب بحقائقه الكبرى دواء ناجع لكل ضعف أو كلل في طريق السير إلى الله، وترياق لعلل النفس وتقويتها على تزكية لطائفها، وترويضها على نبذ أنانيتها، وعلى ذبح حظوظها في طاعة الله، فالغيب هو البحر الذي يضخ حقائق الإيمان موجا يتدفق على صدر المؤمن، ولذلك امتدت شواطئه الفسيحة على عرض القرآن العظيم كله فوجب على المؤمن التعرض لموجه المتدفق أبدا باللآلئ والمرجان وتلقي حقائقه التي تغذي القلب بجمال الأنس بالله، وكمال اليقين فيه جل علاه.”[1]

***

[1] مجالس القرآن مدارسات في رسالات الهدى المنهاجي للقرآن الكريم من التلقي إلى البلاغ، الجزء الأول، فريد الانصاري، ص 400ـ 401، دار السلام، ط 4، 2015م.

أخبار / مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى