المندوبية السامية للتخطيط: الهُوّة بين الإنفاق المدرسي للأسر الميسورة والفقيرة تتسع

كشفت المندوبية السامية للتخطيط عن ارتفاع الإنفاق لكل متمدرس بـ 14 مرة عند 20 بالمائة من الأسر الميسورة بالمغرب مقارنة بـ20 بالمائة من الأسر الفقيرة. وتتراوح على التوالي بين 7500 و506 درهما خلال الموسم الدراسي 2019-2020.

وأفادت المندوبية في  نشرة الإحصائيات المختصرة، التي أصدرتها المندوبية بعنوان “كم تبلغ نفقات الأسر من أجل تمدرس أبنائها؟” بمناسبة الدخول المدرسي، أن 61.5 بالمائة من الأسر لديها على الأقل فرد واحد متمدرس أي ستة من بين عشر أسر لديها أطفال متمدرسون ويكلف متوسط نفقات تمدرس أبنائهم 4356 درهما  وتمثل هذه التكلفة 4.8 بالمائة من دخلهم السنوي خلال الموسم الدراسي 2019-2020.

وأوضحت المندوبية، أن الفرد الواحد المتمدرس كلف في متوسط الإنفاق السنوي للأسر 2356 درهما وطنيا في 2019. وتختلف هذه التكلفة حسب وسط السكن ومستوى المعيشة وقطاع التمدرس والمستوى التعليمي، بحيث يقدر معدل إنفاق الأسرة السنوي على الفرد الواحد في المدرسة العمومية 1087 درهما في حين تقدر بـ 7226 درهما للفرد في المدارس الخاصة.

ويكلف الإنفاق السنوي للأسر على الفرد الواحد 2125 درهم في التعليم الأولي،  و 1823 للتعليم الابتدائي، و1994درهما في التعليم الإعدادي ، و3412 درهما في التعليم الثانوي و4311 درهما في قطاع التعليم العالي.

وحسب الوسط السكني، فقد ارتفعت متوسط النفقات السنوية بالوسط القروي سنة 2019 إلى 1484 درهما بحيث تكلف 2.2 بالمائة من الدخل السنوي للأسر في مقابل 5701 درهما في الوسط الحضري يكلف 5.6 من الدخل السنوي. ويكلف الفرد المتمدرس الواحد في الوسط القروي 759 درهما وفي الوسط الحضري 3217 درهما.

وسجلت المندوبية أن متوسط الإنفاق المدرسي للأسر في الموسم الدراسي 2019-2020 وصل إلى حوالي 1600 درهما، بحيث ارتفع إلى 1556 درهما مما يمثل 35.7 بالمائة من الإنفاق المدرسي و20.4 بالمائة من متوسط الدخل الشهري، وتختلف هذه الأرقام على نطاق واسع  حسب وسط السكن ومستوى المعيشة وقطاع التمدرس.

أخبار / مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى