أسود الأطلس “منتخب أمة” جعل المستحيل حقيقة وأبهر الجميع بأدائه وسمو رسالته

تحول المنتخب الوطني المغربي إلى ظاهرة عالمية في تاريخ كرة القدم، بكسبه تأييد وتشجيع 57 دولة بالعالمين الإسلامي والعربي و54 دولة إفريقية، علاوة على الجالية المغربية في أصقاع العالم، وكذا المشجعيين المعجبين بتجربته الفريدة.

وصار أسود الأطلس حديث القاصي والداني بسبب النموذج الذي قدمه خلال مشاركته في فعاليات كأس العالم لكرة القدم قطر 2022 كصوت مدافع عن قيم الأسرة وحامل لهم القضية الفلسطينية ومناكف عن قيم النهوض والإيجابية، ومتحرر من العقد النفسية.

وحظي المنتخب الوطني المغربي بتقدير واحترام الجميع، وسارع القادة والمدربون واللاعبون وأطياف من مشارب مختلفة إلى تهنئته، معبرين عن إعجابهم بمنتخب حطم جميع القيود وتحرر من عقد النقص التي كانت تتقل المنتخبات العربية والإسلامية والإفريقية، وتمنحهم أدوار المشاركة والثمن.

وفي هذا الصدد، أشاد المتوج مع منتخب ألمانيا بكأس العالم في البرازيل عام 2014، مسعود أوزيل، بأداء المنتخب المغربي أمام فرنسا في نصف نهائي مونديال 2022. وقال لاعب المنتخب الألماني السابق في تغريدة على تويتر “لقد صنعتم التاريخ بالفعل، لقد جرب الفريق كل شيء، لا عيب في أداء الليلة، يمكن لجميع المغاربة أن يفخروا بشكل لا يصدق”.

ونقلت  وكالة الأناضول عن أوزيل قوله عن تأهل المنتخب المغربي لنصف نهائي كأس العالم “إني فخور .. ياله من فريق! ياله من إنجاز للقارة الإفريقية والعالم الإسلامي”، وأضاف “من الرائع رؤية تحقق مثل هذه القصص الخيالية في كرة القدم الحديثة. هذا سيمنح العديد من الناس المزيد من القوة والأمل”.

وهنأ لاعب كرة قدم فرنسي إبراهيما كوناتي المنتخب الوطني المغربي، قائلا في تغريدة على تويتر “هنيئا للمنتخب المغربي هذا المسار الرائع. وشرح المدير الفني الأسبق لنادي أرسنال وعضو مجموعة الدراسات الفنية التابعة للفيفا في قطر أرسين فينغر جوانب من تفوق المنتخب الوطني المغربي، قائلا لموقع” دويتشه فيلة”، “إن قصر فترات التحضير للبطولة نظرا لتنظيم مونديال قطر في منتصف موسم الدوري الأوروبي قد فتح الباب أمام فرق مثل المغرب لتتفوق في البطولة”.

من جانبه، أشاد النجم الفرنسي أوليفيه جيرو بأداء المنتخب المغربي قبل مواجهة الفريقين في المربع الذهبي. ونقل عنه موقع “دويتشه فيلية” قوله “المنتخب المغربي هو فريق رائع قد استعرض قوة وصلابة ذهنية ومهارات عالية”.

ونقل المصدر ذاته عن المدير الفني للمنتخب الفرنسي ديديه ديشان قوله “القليل كانوا يتوقعون ما حققه المنتخب المغربي وهو الوصول إلى الدور قبل النهائي، لكن في ظل ما قدمه أمام كل المنتخبات القوية التي واجهها، لم يكن وصوله مفاجأة”.

أما النجم البرازيلي كاكا المتوج بمونديال 2022، فقال لقناة بي إن سبورتس “إنجاز تاريخي، ليس بالإنجاز العادي. أنت بين أفضل أربعة منتخبات في العالم. لمَ لا الحلم بالكأس؟ تهانينا لهذا المنتخب المنظم والمنضبط، ركز كثيرا وحارب في الاتجاه الصحيح. الحارس بونو مميز، أوناحي اللاعب رقم 8 يا له من لاعب”.

وفي “البلاطو” نفسه قال نجم الكرة المصرية محمد أبو تريكة ” كرة القدم المغربية، وحدت العرب والمسلمين خلال 25 يوما، جمهو ولاعبين يبكون لعدم الوصول  للنهائي، فريق فخر للعرب ولا مجال للنقد وتحية كبيرة ويستحقون استقبال الأبطال”.

وأورد موقع “دي دابلو” تغريدة لرئيس الاتحاد الكاميروني والمهاجم الدولي السابق صامويل إيتو قال فيها “هذا مذهل، المغرب أول منتخب إفريقي إلى نصف النهائي. القارة بأكملها خلفكم”. واستعرض ما قاله الهداف الانجليزي بمونديال 1986 غاري لينيكر، “واو، يا له من فوز مذهل للمغرب جريء، متقد، منظم، هادئ ومستحق.. كرة القدم رائعة، إنها الأفضل”.

كما أورد الموقع ذاته تهنئة المهاجم العاجي السابق ديدييه دروغبا للمغربيين على تويتر، قائلا “لقد فعلوها، برافو المغرب لهذا الانجاز. تحيا إفريقيا. أخي وليد الركراكي أنا سعيد جدا لأجلك”.

وقدم رئيس الاتحاد الفلسطيني لكرة القدم جبريل الرجوب، تهنئته للمنتخب الوطني المغربي، ونقلت عن وكالة الأناضول قوله إن “فوز المغرب جاء بعد أداء مذهل وخرافي تُوّج بهذا التأهل التاريخي، هنيئا للعرب ولكل الجماهير العربية، من زحفت للملعب ومن تسمرت خلف شاشات التلفزة لدعم ومساندة ممثل العرب أسود الأطلس”.

وفي السياق نفسه، أوردت الوكالة  قول الناطق باسم حركة “حماس” حازم قاسم “نبارك للمغرب الشقيق هذا الإنجاز الرياضي الكبير بتأهل فريقه لكرة القدم لنصف نهائي مونديال قطر”، مضيفا: “هذا إنجاز تاريخي للرياضة العربية”.

 

وقد استحق المغرب بفعل القيم والسلوكيات التي بثها طيلة مشواره في كأس العالم قطر 2022 تشجيع العالم امتد من المغرب إلى أندونيسيا ومن وأفريقيا إلى بقية القارات، ونظيره رفعه راية فلسطين نجد علم المغرب خفاق في مهرجان المقاومة الإسلامية الفلسطينية في قطاع غزة ، ونظير قيمه نجد الجماهير الأندونيسية التي لا تنتمي لا إلى الحدود العربية والإفريقية تشجع المنتخب بأهازيج دينية بالصلاة على النبي صلى الله عليه وسلم والاحتفال بتأهل المنتخب الوطني المغربي إلى المربع الذهبي.

يذكر أن المنتخب الوطني المغربي، هو أول منتخب إفريقي وعربي يبلغ نصف نهائي كأس العالم، متخطيا بذلك الكاميرون التي وصلت إلى دور ربع النهائي في مونديال إيطاليا عام 1990، والسنغال التي بلغت ربع النهائي في مونديال كوريا الجنوبية واليابان عام 2002، ومنتخب غانا الذي بلغ ربع النهائي في مونديال جنوب أفريقيا عام 2010.

وكان المنتخب الوطني المغربي وصل إلى مرحلة ثمن النهائي في كأس العالم سمة 1986.

أخبار / مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى