أخبارالرئيسية-فلسطين وقضايا الأمة

المغرب يرفض اقتحام المسجد الأقصى وترويع المصلين الآمنين خلال شهر رمضان المبارك

اعتبرت المملكة المغربية الانتهاكات التي يتعرض لها المقدسيون بأنها  عمل مرفوض ومن شأنها أن تزيد من حدة التوتر والاحتقان. كما اعتبرت أن “الإجراءات الأحادية الجانب ليست هي الحل وتدعو الى تغليب الحوار واحترام الحقوق”، مؤكدة على ضرورة “الحفاظ على الوضع الخاص لمدينة القدس وحماية الطابع الإسلامي للمدينة وحرمة المسجد الأقصى المبارك.

جاء ذلك في بلاغ  لوزارة الشؤون الخارجية والتعاون الإفريقي والمغاربة المقيمين بالخارج والذي ذكر أن المملكة المغربية تابعت بقلق بالغ الأحداث العنيفة المتواترة في القدس الشريف والمسجد الأقصى، وما شهدته باحاته من اقتحام وترويع للمصلين الآمنين خلال شهر رمضان المبارك.

وأكد البلاغ  أن المملكة المغربية، التي يرأس عاهلها الملك محمد السادس لجنة القدس، تعتبر “هذه الانتهاكات عملا مرفوضا ومن شأنها أن تزيد من حدة التوتر والاحتقان”.

 

وقد أحيى أكثر من 90 ألف مصل فلسطيني، أمس السبت ليلة القدر في المسجد الأقصى، رغم الإجراءات الأمنية المشددة  التي اتخذتها القوات الصهيونية في مدينة القدس.

وقالت دائرة الأوقاف الإسلامية، في بيان لها “أكثر من 90 ألف مصل يحيون ليلة القدر بالمسجد الأقصى المبارك رغم الإجراءات الاحتلالية الصعبة، ومنع العديد من المصلين من الوصول والإغلاق على سكان الضفة الغربية”.

وذكرت مصادر إعلامية من القدس، إن  اشتباكات اندلعت بين قوات الاحتلال والمصلين والمعتكفين في الأقصى بمنطقة باب العامود وفي حي الشيخ جراح؛ ما أدى لوقوع إصابات واعتقالات، وذلك إثر منع الاحتلال وصول عدد من المصلين إلى الحرم القدسي.

وقد أعلنت جمعية الهلال الأحمر الفلسطيني أن عدد الإصابات ارتفع إلى 90 خلال مواجهات عنيفة في محيط القدس، وأن 14 مصابا نقلوا إلى المستشفيات.

وشددت القوات الإسرائيلية، السبت، من إجراءاتها الأمنية غير المسبوقة في القدس تزامنا مع توافد آلاف الفلسطينيين إلى المسجد الأقصى لإحياء ليلة القدر.

وقال شهود عيان إن قوات الاحتلال المدججة بالأسلحة زادت انتشارها بأعداد كبيرة في العديد من مناطق القدس الشرقية ومنها بوابات المسجد الأقصى، خاصة عند باب العامود وباب الساهرة وباب الأسباط.

الإصلاح/ متابعات

 

المكتب التنفيذي للتوحيد والإصلاح يندد بالعدوان الصهيوني على المقدسيين، ويدعو المسؤولين ببلادنا الى التعبير عن استنكارهم للاعتداءات الصهيونية المتكرّرة على المسجد الأقصى(بلاغ)

 

أكدت المملكة المغربية أنها تابعت بقلق بالغ الأحداث العنيفة المتواترة في القدس الشريف وفي المسجد الأقصى وما شهدته باحاته من اقتحام وترويع للمصلين الآمنين خلال شهر رمضان المبارك. وأكدت وزارة الخارجية، في بلاغ لها، أن المملكة المغربية التي يرأس عاهلها الملك محمد السادس لجنة القدس، تع”. :

إقرأ المزيد على العمق المغربي : https://al3omk.com/648250.html

 

كرت 

 

ما تعتبر المملكة المغربية، يضيف البلاغ، أن “الإجراءات الأحادية الجانب ليست هي الحل وتدعو إلى تغليب الحوار واحترام الحقوق”، مؤكدة على ضرورة “الحفاظ على الوضع الخاص لمدينة القدس وحماية الطابع الإسلامي للمدينة وحرمة المسجد الأقصى المبارك”.

وفي غضون ذلك أصيب أكثر من 90 شخصاً بجروح في صدامات جديدة اندلعت مساء السبت بين الشرطة الإسرائيلية ومتظاهرين فلسطينيين في عدد من أحياء القدس الشرقية المحتلّة، وذلك غداة اشتباكات عنيفة درات بين الطرفين، ولاسيّما في الحرم القدسي، وأوقعت أكثر من مئتي جريح.

وليل السبت، في ليلة القدر، اكتظّت باحة المسجد الأقصى بعشرات آلاف الفلسطينيين الذين أدّوا الصلاة فيها في ظلّ هدوء نسبي.

ويتصاعد التوتر منذ أسابيع في القدس الشرقية والضفة الغربية المحتلّتين حيث تظاهر فلسطينيون رفضاً لقيود على التنقل فرضتها اسرائيل في بعض المناطق خلال شهر رمضان، وضدّ قرارات بإخلاء منازل في حي الشيخ جراح من سكانها الفلسطينيين.

أخبار / مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى