المبادرة المغربية للدعم والنصرة تستنكر الإعدام الميداني لفلسطينين

قالت المبادرة المغربية للدعم والنصرة “تناقلت وسائل الإعلام وشبكات التواصل الاجتماعي جريمة إرهابية وعملية إعدام ميداني للشهيد عمار حمدي نايف مفلح ببلدة حوارة بمدينة نابلس، من طرف أحد جنود جيش الاحتلال الصهيوني أمام مراى من المارة”، واصفة إياهاب”جريمة جديدة يرتكبها الاحتلال الصهيوني في حق المدنيين من أبناء أهلنا في فلسطين”.

وأكد بلاغ المبادرة، أن هذا القتل المتعمد وغيره من جرائم القتل اليومي للشعب الفلسطيني، يعكس الطبيعة الإجرامية لهذا الكيان الإرهابي الذي قام ولازال على القتل وسفك الدماء وينطلق من عقيدة عنصرية اتجاه الفلسطينيين والعرب عموما وهو تجسيد لتعليمات الساسة الصهاينة.

ورأت المبادرة، أن ذلك يجعل التطبيع معهم هو بمثابة شرعنة لجرائمهم، ويشكل الاستمرار في الاتفاق والتعاون والتنسيق معهم طعنة في وجه أهلنا المرابطين والمرابطات في القدس وفلسطين، والذين يخوضون معركة الكرامة والدفاع عن أولى القبلتين وثالت الحرمين.

واستنكرت المبادرة المغربية للدعم والنصرة الإرهاب الصهيوني المسلط على الشعب الفلسطيني، داعية أحرار العالم والمنظمات الحقوقية الدولية للضغط من أجل التدخل لتوفير الحماية لأهلنا في فلسطين.

وأوضحت المبادرة، أن هذا الحادث الإجرامي لن يزيد أهلنا في فلسطين إلا إصرارا على المقاومة والتصدي للاحتلال الصهيوني حتى تحرير فلسطين، مطالبة المسؤولين ببلادنا إلى التراجع عن التطبيع مع عدو الأمة العربية والإسلامية، ووقف كل الاتفاقات والتعاون مع الكيان الصهيوني، ودعم الشعب الفلسطيني.

أخبار / مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى