“المبادرة المغربية” تحيي الصمود البطولي لفصائل المقاومة والشعب الفلسطيني في تصديه لآلة الحرب الصهيونية

توجهت المبادرة المغربية للدعم والنصرة ب بتحية الإكبار والإجلال للشعب الفلسطيني العظيم في غزة العزة وفي القدس المبارك وفي كل الأراضي الفلسطينية المحتلة لما قدموه وبذلوه من تضحيات كبيرة وصمود بطولي في وجه آلة الحرب الصهيونية .

وفي بلاغ توصل موقع الإصلاح بنسخة منه، دعت المبادرة إلى مزيد من التفاعل مع نداءات ودعوات الاحتجاج في الشارع احتفاء بانتصار فلسطين والمقاومة الفلسطينية .

وفيما يلي نص البلاغ:

بـــــــــــــــــــــــــــــــــلاغ

طيلة شهر رمضان المبارك والشعب الفلسطيني يخوض مواجهة شرسة مع الصهاينة في القدس والمسجد الأقصى وحي الشيخ جراح دفاعا عن أولى القبلتين وثالث الحرمين وصدا لسياسة التطهير العرقي.

وأبت غزة العزة إلا أن تعانق المقدسيين وتشارك المرابطين والمرابطات في معركة الكرامة والدفاع عن المقدسات الإسلامية، فكان رد المقاومة حاسما في دفع قطعان المستوطنين للمخابئ والجحور، تعامل الاحتلال الصهيوني بعدوانية وهمجية حيث شن جيش الاحتلال حربا على قطاع غزة، واستمر القصف والعدوان الهمجي لما يقارب الأسبوعين على المدنيين مخلفا 243 شهيد وأكثر من  1900 مصاب وتدمير للمنشآت المدنية والبنيات التحتية في القطاع.

وأمام هذه الجرائم تصدت المقاومة الفلسطينية وردت بهجومات صاروخية نوعية على كل مواقع العدو الصهيوني وكبدته خسائر غير مسبوقة يتستر عنها، كما اشتعلت انتفاضة مباركة في الضفة الغربية وفي كل الأراضي الفلسطينية المحتلة .فتلاحم الشعب الفلسطيني في معركة واحدة ألحقت تصدعا كبيرا وانكسارا في صف العدو الصهيوني .

واليوم بعد إعلان وقف إطلاق النار فإن الشعب الفلسطيني والمقاومة الفلسطينية تزف نصرا كبيرا للأمة الإسلامية ولأحرار العالم الذين خرجوا بالملايين في كل عواصم العالم تضامنا ودعما لفلسطين وتنديدا بالعدوان والهمجية الصهيونية .

إننا في المبادرة المغربية للدعم والنصرة إذ نترحم على الشهداء الذين سقطوا في هذه المعركة ونتمنى الشفاء العاجل للمصابين والجرحى فإننا :

نتوجه بتحية الإكبار والإجلال للشعب الفلسطيني العظيم في غزة العزة وفي القدس المبارك وفي كل الأراضي الفلسطينية المحتلة لما قدموه وبذلوه من تضحيات كبيرة وصمود بطولي في وجه آلة الحرب الصهيونية.

نحيي عاليا فصائل المقاومة الفلسطينية صمام الأمان وقوة الردع على ما قامت به من إنجاز تاريخي وما أبدته من قوة في الرد على العدوان، وجعلت الكيان الصهيوني يتراجع ويستسلم لشروطها، وفرضت قواعد جديدة للصراع ستغير لا محالة مسار القضية الفلسطينية مستقبلا .

نهنئ الشعوب العربية والإسلامية وكل أحرار العالم الذين خرجوا في المسيرات والتظاهرات للتعبير عن التضامن مع الشعب الفلسطيني والتنديد بجرائم الحرب الصهيونية ضد المدنيين.

نتوجه بالشكر للشعب المغربي الذي خرج في كل المدن المغربية وانخرط في جهود الإسناد والدعم لفلسطين استجابة للنداءات التي أطلقتها المبادرة المغربية للدعم والنصرة منذ اندلاع الأحداث في القدس والمسجد الأقصى وحي الشيخ جراح، وأيضا لكل دعوات الهيآت الفاعلة في القضية الفلسطينية.

ندعو إلى مزيد من التفاعل مع نداءات ودعوات الاحتجاج في الشارع احتفاء بانتصار فلسطين والمقاومة الفلسطينية، والاستمرار في معركة إسقاط التطبيع ببلادنا وحتى يتم التراجع عن كل الإجراءات واتفاقات التطبيع وإغلاق مكاتب الاتصال والانحياز لخيار الشعب ونبض المجتمع المغربي المندد والرافض للتطبيع.

نطالب بفتح الباب أمام الشعب المغربي لتقديم الدعم المالي لفلسطين وإعمار غزة والتخفيف عن معاناة أهلنا في غزة جراء ما خلفه العدوان الصهيوني من دمار شامل في القطاع وفي كل الأراضي الفلسطينية.

وفي الأخير نجدد دعوتنا للسلطات المغربية للتراجع عن قرار منع المسيرة الوطنية المزمع تنظيمها يوم الأحد 23 ماي 2021 بالرباط.

                     المبادرة المغربية للدعم والنصرة

                    حرر بالرباط في 21 ماي 2021

أخبار / مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى