العلوي يدعو إلى اصطفاف الفصائل الطلابية لمواجهة موجة التطبيع والصهينة داخل الجامعة وخارجها

علّق مصطفى العلوي؛ رئيس مظمة التجديد الطلابي، على إيقاف الدراسة بجامعة ابن طفيل بالقنيطرة وإغلاق جميع مرافقها لمدة ثلاثة أيام بسبب اعتزام فصيل طلابي تنظيم ملتقى حول قضية القدس وفلسطين، بأنه العبث في أحطّ وأقذر نُسخِه التطبيعية والخادمة لأجندة الصهيونية بالطُرق الملتوية والقرارات المعيبة.
ووصف العلوي؛ في تدوينة له على حسابه الرسمي على “فايسبوك”، بلاغ جامعة ابن طفيل القاضي بتوقيف الدراسة وإغلاق الجامعة بأنه هروب من المسؤولية ورضوخ للتعليمات الأمنية والسياسية لجهات لا تمت للجامعة بصلة.
وأشار رئيس المنظمة إلى أنه لجميع الفصائل الحق في الوجود والنشاط -مهما كانت اختياراتها السياسية والفكرية- ما دامت ملتزمة بالسلمية والحوار، ومنها فصيل طلبة العدل والإحسان المعني بالقرار الأخرق لجامعة ابن طفيل.
وعبر العلوي عن تضامنه مع هذا الفصيل ودعا باقي الفصائل الجادة إلى الاصطفاف على قاعدة مواجهة موجة التطبيع والصهينة داخل الجامعة وخارجها، في أُفق التنسيق المشترك في مثل هذه القضايا الحيوية.
وكانت رئاسة جامعة بن طفيل بالقنيطرة قد قررت عدم الترخيص لنشاط طلابي حول القضية الفلسطينية بذريعة الحالة الوبائية وحالة الطوارئ الصحية وقررت توقيف الدراسة وإغلاق جميع مرافق الجامعة في الأيام التي ستنظم فيها فعالية لنصرة القضية الفلسطينية ينظمها فصيل طلابي بالجامعة أيام 12-13-14 أبريل 2022.
الإصلاح

أخبار / مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى