العلوي: الجائحة لم تغير أولوياتنا لكنها فرضت علينا تطوير أدائنا من حيث الجودة والسرعة لاستدراك ما مضى

أكد مصطفى العلوي؛ رئيس منظمة التجديد الطلابي، أن انتماء قيادة المنظمة للحركتين الطلابية والإسلامية يلقي على عاتقها مسؤولية كبيرة في ضرورة تملك ملكتي الوعي والنقد من أجل مواكبة تحديات وأسئلة وقضايا هذه الحركة وتلك.
وأضاف العلوي في حوار حصري لموقع “الإصلاح”: “الأمر متعب بالنسبة لقيادة وقواعد المنظمة من الناحيتين الفكرية والتنظيمية، لكنه ضروري من أجل الاستمرار، وهو دليل حياتنا كمنظمة متعددة الانتماءات والمشارب والعلاقات، وضروري أيضا في تكوين مناضلينا وتنشئتهم على مواجهة الأسئلة الحارقة والقضايا المستجدة في كل مرحلة، بما في ذلك المرحلة الحالية التي تحمل جملة من التحديات التي تتعلق أساسا بتداعيات جائحة كورونا على المنظمة وفروعها”.
وعن أولويات المنظمة بعد المؤتمر الوطني التاسع، قال مصطفى العلوي “الجائحة لم تغير أولوياتنا، لكنها فرضت علينا تطوير أدائنا من حيث الجودة والسرعة من أجل استدراك ما مضى. كانت الفروع وستبقى في صلب اهتمامنا، وسيظل تعميم انتشارنا عبر الخريطة الجغرافية للمؤسسات الجامعية هدفا نعمل من أجل تحقيقه كل يوم. هذا الموضوع تحد حاصل و أولوية نعمل على إنجازها، هو أولا، وتأتي بعده طبعا عدة مواضيع وقضايا أخرى”.
يذكر أن موقع الإصلاح أجرى حوارا مع رئيس منظمة التجديد الطلابي حول عدد من القضايا الطلابية والتعليمية وذلك على بعد أيام من انتخابه رئيسا جديدا للمنظمة خلال أشغال المؤتمر الوطني التاسع الذي انعقد بمدينة بوزنيقة.
الإصلاح

أخبار / مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى