العلامة يوسف القرضاوي يسلم الروح إلى بارئها عن عمر 96 عاما

توفي صباح اليوم الإثنين العلامة يوسف القرضاوي المؤسس والرئيس السابق للاتحاد العالمي لعلماء المسلمين عن عمر 96 عاما.

ونعت الصفحة الرسمية للدكتور يوسف القرضاوي رحمه الله وأحسن إليه على منصة التواصل الاجتماعي فيسبوك الفقيد، وقالت إنه وهب حياته مبينا لأحكام الإسلام ومدافعا عن أمته، داعية الله أن يتقبل صالح عمله في ميزان حسناته، وأن يلحقه بالنبيين والصديقين والشهداء والصالحين وحسن أولئك رفيقا. 

وولد الشيخ يوسف القرضاوي في قرية صفط تراب مركز المحلة الكبرى بمحافظة الغربية في مصر في 9 شتنبر 1926، حفظ القرآن وهو دون العاشرة ، والتحق بالأزهر حتى تخرج من الثانوية محتلا الرتبة الثانية على مستوى مصر كلها.

والتحق الشيخ بكلية أصول الدين بجامعة الأزهر، ومنها حصل على العالمية سنة 1953 وكان ترتيبه الأول بين زملائه وعددهم مائة وثمانون طالبا، كما  حصل على العالمية مع إجازة التدريس من كلية اللغة العربية سنة 1954، وكان ترتيبه الأول بين زملائه من خريجي الكليات الثلاث بالأزهر وعددهم خمسمائة.

 تعرض الشيخ  القرضاوي للسجن أول مرة عام 1949 بتهمة الانتماء إلى الإخوان المسلمين، وسجن بعدها عدة مرات. وفي سنة 1961 سافر إلى دولة قطر واستقر بها، وعمل فيها مديرا للمعهد الديني الثانوي، وشغل بها عددا من الوظائف المهمة.

 وفي سنة 1973 حصل على الدكتوراة بامتياز مع مرتبة الشرف الأولى في موضوع الرسالة عن “الزكاة وأثرها في حل المشاكل الاجتماعية”.

اختير في المرتبة ال38 ضمن 50 شخصية مسلمة مؤثرة في عام 2009 في كتاب أصدره المركز الملكي للدراسات الإستراتيجية الإسلامية وهو مركز أبحاث رسمى في الأردن حول أكثر 500 شخصية مسلمة مؤثرة في عام 2009.

وللفقيد ما يزيد عن 170 من المؤلفات من كتب ورسائل والعديد من الفتاوى كما قام بتسجيل العديد من حلقات البرامج الدينية منها التسجيلية والحية، وأبرزها برنامج “الشريعة والحياة” على شاشة قناة الجزيرة.

موقع الإصلاح

 

أخبار / مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى