العالم الإسلامي يفقد أحد أبرز دعاته، الشيخ أحمد القطان في ذمة الله

توفي هذا اليوم الاثنين، الداعية الكويتي أحمد القطان، عن عمر يناهز 76 عاماً، عقب أزمة صحية ألمت به في الآونة الأخيرة أدخل على إثرها المستشفى، قبل أن يفارق الحياة بعد مسيرة طويلة قضاها في الدعوة.

وكان الشيخ أحمد قد تعرَض مؤخراً لوعكة صحية استلزمت دخوله العناية المركزة في المستشفى، وفق ما أعلنه ذووه الذين طالبوا بالدعاء له دون الكشف عن تفاصيل وضعه الصحي.

ويعتبر  الشيخ أحمد القطن واحداً من أشهر الدعاة والخطباء المعروفين في العالم العربي والإسلامي.

وولد الشيخ القطان في منطقة المرقاب بمحافظة العاصمة الكويت عام 1946، والتحق بمعهد المعلمين في الكويت وتخرج منه عام 1969، بدأ مسيرته الدعوية منذ سبعينيات القرن الماضي، له العديد من المؤلفات العلمية والدروس والخطب المسجلة.

عُرف الداعية الراحل بدفاعه عن المسجد الأقصى وأسس نهاية السبعينيات ”منبر الدفاع عن الأقصى“، وعمل خطيباً في عدة مساجد في الكويت، كما عُرف بدفاعه عن الكويت أثناء الغزو العراقي العام 1990، حيث سافر آنذاك إلى العديد من الدول العربية والعالمية لشرح القضية الكويتية حتى تحرير بلاده.

حرص القطان خلال مسيرته الدعوية على تقديم الدروس والمحاضرات التطوعية والثابتة في مدارس الكويت منذ منتصف التسعينيات، كما قدم العديد من الدروس الثابتة والسلاسل الكاملة في إذاعة القرآن الكريم مثل برنامج ”مسيرة الخير“، وسلسلة ”الفاروق بعد الصديق“، وسلسلة ”ذي النورين والسبطين“، إضافة إلى دروس في لجان العمل الاجتماعي والفضائيات والمؤتمرات ولجان العمل النسائي ومراكز القرآن.

حاز الداعية الراحل عام 2009 على لقب ”أفضل أستاذ للجيل المسلم“ في جائزة أستاذ الجيل والمقدمة من ملك البحرين.

ومن أبرز مؤلفاته العلمية: سلسلة اللمسات المؤمنة للأسرة المسلمة، وسلسلة تربية الأولاد في الإسلام، وسلسلة خواطر داعية.

رحم الله الشيخ أحمد القطان.

متابعات

أخبار / مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى