الصمدي: “تمغربيت” الحقيقية لها حمولة قيمية جسدها المغاربة في “مونديال” قطر

قال  خالد الصمدي الأكاديمي والأستاذ الجامعي، إن “تمغربيت الحقيقية”، لها حمولة قيمية قارة وثقيلة جسدها المغاربة في “مونديال” قطر جمهورا ولاعبين، وهنا في أرض الوطن حق تمثيل.

وأضاف وزيرالتعليم العالي الأسبق في تدوينة له في صحته على “فيسبوك”، أن “التمغربيت” تتجلي أركانها في خماسية من المؤشرات وهي :

  • الايمان بالله : جسده مؤشر التوكل على الله قبل كل مقابلة وشكره والسجود له عقب كل انتصار.
  • حب الوطن: جسده مؤشر الاحتفال بحمل رايات الوطن ورموزه، وترديد نشيده الوطني بحب وحماس، وفي صلب ذلك الحرص على نواته الصلبة بالإعلاء من قيم العائلة والأسرة.
  • الإلتحام بجلالة الملك: جسده الاحتفالات الجماهيرية عبر ربوع الوطن تَوَّجها خروج جلالة الملك لأول مرة للاحتفال الى جانب الشعب وهو يرتدي القميص الوطني ويلوح من سيارته بالراية الوطنية الجامعة.

  • تجذر الامتداد في الفضاء العربي والاسلامي: جسده مؤشر استرجاع لحمة الأوطان العربية والإسلامية وإعادة إحياء قواسمها الروحية والحضارية المشتركة التي ينبغي استثمارها، وفي صلبها نصرة المستضعفين والدفاع عن حقوقهم وذلك من خلال رفع الراية الفلسطينية إلى جانب العلم الوطني في كل الاحتفالات لإعطاء الدليل على أن فلسطين روح تسري في نفوس جميع المغاربة وتجد آثارها في كل بيت من بيوتاتهم بدون استثناء.
  • ترسيخ صورة المغرب في الفضاء الدولي جسده سعي كل مغربي سافر إلى قطر إلى أن يكون سفيرا لبلاده في المونديال، يروج من خلال سلوكاته وتصرفاته لمغرب عريق في التاريخ متجذر في قيمه ومبادئه وهويته الحضارية الموحدة والمتعددة الروافد.

وأوضح الصمدي، أن المغاربة ومن خلال “تمغربيت” وبقيم ومبادئ غير قابلة للمساومة، يبعثون رسائل إلى الجميع،  يطلبون من خلالها الحرص على تقديرها وحمايتها، ويحذرون من كل ما يمكن أن يشوهها أو يمس بها تحت أي مبرر أو ظرف.

موقع الإصلاح

أخبار / مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى