أول حزب سياسي بالسويد يتبني قضايا المهاجرين يسعى لتجريم الإسلاموفوبيا

بعد مرور سنتين فقط على تأسيس أول حزب سياسي في السويد يتبنى قضايا المهاجرين، يسعى مؤسسوه إلى إيصال صوت الجاليات المقيمة خاصة منها المسلمة والدفاع عن كل المهاجرين في هذا البلد .

ويسعى حزب المهاجرين -الذي يترأسه مؤسسه السويدي ذي الأصول التركية ميكائيل يوكسل- إلى المشاركة في الانتخابات المقبلة في السويد، ويباشر أعماله في مدينة غوتنبرغ. ومن بين أهداف الحزب التي يسعى إليها؛ تصنيف الإسلاموفوبيا كجريمة والاعتراف بالمسلمين في الدستور كأقلية وحقوق المهاجرين من كل الأديان والطوائف.

كما يروم الحزب إلى العمل بفعالية لمنع الهجمات على المساجد وكراهية الأجانب، المتزايدتين في السنوات الأخيرة، والتأثير في صنع القرار عبر إيصال صوت هذه الفئة إلى البرلمان والدوائر الحكومية.

وأسس حزب المهاجرين السويدي مجموعة من السياسيين والأكاديميين والناشطين من العديد من البلدان الإسلامية والعربية ومسيحيي الشرق قصد محاربة كراهية الإسلام والعنصرية ضد أي دين أو طائفة ودعم حقوق كل المهاجرين.

 

 

أخبار / مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى