الحركة فرع الفقيه بن صالح تنظم ملتقى الأطر الشبابية

انطلقت الأستاذة سميرة معروف مسؤولة العمل الشبابي لجهة الوسط في الكلمة الافتتاحية  ألقتها عن بعد خلال الملتقى الإقليمي للأطر الشبابية بالفقيه بن صالح من شعار الملتقى، حيث بينت بعض أنواع الخير الذي يقدمه العاملون في العمل الشبابي بين يدي الله مما يجدونه عند الله هو خيرا وأعظم أجرا ، ثم تطرقت لبعض الحوافز الخادمة للعمل الشبابي ومن ذلك بناء العمق العقدي والفكري للشباب ، وفسح الحرية لهم للتعبير عن رغباتهم وآرائهم ، وإشراكهم في وضع المخططات والبرامج ، أيضا الاهتمام بالجانب الاجتماعي الشبابي .

وعرف الملتقى عرضا قدمه مسؤول التربية للإقليم الأستاذ أحمد عبد الحميد رفاس وكان عبارة عن قراءة وصفية للرؤية الشبابية لحركة التوحيد والإصلاح التي تمثل الإطار العام وخريطة الاشتغال للعمل الشبابي للحركة، فيما كانت الفقرة الأخيرة عبارة عن  ورشة تكوينية تفاعلية حول [آليات تنشيط العمل الشبابي] أطرها عضو قسم الشباب لجهة الوسط الأستاذ مصطفى جلول، حيث أشار في البداية لبعض المنطلقات والمقومات الأساسية في العمل الشبابي، وذكر بعض مخرجات التأطير لهذا العمل، واستفاض في الحديث عن آليات وأشكال التأطير المناسب والفاعل مسترشدا ببعض التجارب التي تعرفها جهة الوسط في العمل الشبابي.

وقدم الكلمة الختامية للملتقى أي نظمته اللجنة الشبابية لحركة التوحيد والإصلاح فرع الفقيه بن صالح يوم الأحد 16 يناير 2022/ المسؤول الشبابي للإقليم الأخ أحمد سنال الذي شدد على أن العمل للدعوة خاصة في صفوف الشباب اصطفاء من الله تعالى، يتطلب إخلاص الوجهة لله سبحانه والأخذ بالأسباب، ودعا الأطر الشبابية لمزيد من الاجتهاد بم يحقق نتائج أفضل وأحسن. وختم الملتقى بالتوجه إلى الله تعالى بأن يحفظ شباب أمة الإسلام وأن يوفق ويتقبل من كل العاملين لخدمة قضايا الشباب والوطن.

الإصلاح

أخبار / مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى