التوحيد والإصلاح تدين الهجوم على مدرسة تابعة للجيش بباكستان (بيان)

تابعنا في حركة التوحيد والإصلاح باستغراب وقلق بالغين الهجوم الإرهابي المسلح على مدرسة تابعة للجيش الباكستاني، يوم الثلاثاء 23 صفر 1436 الموافق 16 دجنبر 2014، الذي نتج عنه مقتل أكثر من 140 شخصا معظمهم من التلاميذ.

بسم الله الرحمن الرحيم

بـيـان

بخصوص الهجوم على مدرسة للجيش بباكستان

تابعنا في حركة التوحيد والإصلاح باستغراب وقلق بالغين الهجوم الإرهابي المسلح على مدرسة تابعة للجيش الباكستاني، يوم الثلاثاء 23 صفر 1436 الموافق  16 دجنبر 2014، الذي نتج عنه مقتل أكثر من 140 شخصا معظمهم من التلاميذ.

وإننا في حركة التوحيد والإصلاح إذ نستنكر هذا الهجوم البشع، نعلن ما يلي:

– إدانتنا المطلقة لهذا الفعل الشنيع أيا كانت الجهة التي تقف وراءه لما فيه من استهداف للمدرسة وقتل للتلاميذ باعتباره اعتداء وظلما وترويعا للآمنين، يتنافى مع رسالة الرحمة التي بعث بها رسول الله صلى الله عليه وسلم مصداقا لقوله تعالى: “وما أرسلناك إلا رحمة للعالمين”.

– دعوتنا العلماء والدعاة أفرادا وهيئات إلى التنديد بمثل هذه الأعمال الإرهابية، وإلى تكثيف جهود التوعية ونشر العلم الشرعي الأصيل لمحاصرة الجهل بالدين والغلو والتطرف.

– دعوتنا مختلف الجهات الرسمية والأهلية إلى التعاون وتضافر الجهود من أجل الحد من تنامي مظاهر التساهل في حرمة الدماء والله تعالى يقول: “من قتل نفسا بغير نفس أو فساد في الأرض فكأنما قتل الناس جميعا”.

وفي الأخير نتقدم بتعازينا الحارة إلى الشعب الباكستاني بمختلف هيئاته ومؤسساته الرسمية والشعبية، سائلين المولى عز وجل أن يرحم الموتى وأن يحقن دماء المسلمين في كل مكان.

الرباط في 24 صفر 1436 موافق 17 دجنبر 2014

إمضاء: عبد الرحيم شيخي

رئيس حركة التوحيد والإصلاح

أخبار / مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى