البراهمي وشلفوات يؤطران الملتقى الدعوي لجهة الوسط

أطر كل من الدكتور محمد البراهمي مسؤول قسم الدعوة الوطني لحركة التوحيد والإصلاح والدكتور عبد الرحيم شلفاوات مسؤول قسم الإعلام والعلاقات العامة في موضوع الأسرة دعامة أساسية في استقامة المجتمع وصلاحه انطلاقا من قوله صلى الله عليه وسلم”كلكم راع وكلكم مسؤول عن رعيته” رواه الشيخان، وذلك أيام 12 و 13 يناير 2019.

حيث قدم  الدكتور البراهمي محورا ضمن الملتقى الدعوي تناول فيه موضوع المنظومة الدعوية توجهات واختيارات، أشار فيه إلى اعتبار الوظيفة الدعوية هي من الوظائف الأساسية لحركة التوحيد والإصلاح، منطلقا من اعتبار المنظومة الدعوية تستند إلى مقاربة تشاركية، مؤكدا على أهمية المنظومة في تحقيق مقتضى البصيرة، كما تحدث عن جملة من الخصائص المنهجية تتمثل في الرسالية وإقامة الدين وإصلاح المجتمع وكذا منطق الشراكة والإسهام ، إلى جانب الأصالة المغربية ، موضحا الفرص والتحديات التي تواجه الفعل الدعوي لحركة التوحيد والإصلاح ، ثم انطلق للحديث عن الواقع الدعوي ومواصفات الخطاب الدعوي، وفي الختام أشار إلى الموارد البشرية ومواصفاتها.

kafi

كما شارك الدكتور شلفوات في محور توجهات معاصرة للأسرة المغربية ضمن ندوة في موضوع تحولات القيم في الأسرة المغربية، من خلال حديثه عن بعض الظواهر المجتمعية تمس بالأسرة المغربية كالعودة إلى الدين من خلال مجموعة من المظاهر كالحجاب وانتشار دور القرآن وغيرها، إلى جانب مظاهر أخرى كانتشار وسائل التواصل الاجتماعي وضعف أداء مؤسسات التنشئة الاجتماعية وغيرها.

ff

 

hh

كما تحدث الدكتور أحمد كافي عن موضوع القيم في الأسرة المغربية معتبرا أن القيم هي مجموعة من المعاني التي يعيش عليها الناس وهي قابلة للتغير، مشيرا إلى دور الأسرة في المحافظة على القيم، في حين تحدث الأستاذ عبد الرحيم مفكير عن موضوع الأسرة في المواثيق الدولية حيث أشار إلى أن بعض البنود في المواثيق الدولية تهدم الأسرة وتدعو لمحاربة مفهوم الأسرة القائم على الزواج في التصور الديني، كما قدم مجموعة من الأسباب التي أدت إلى تراجع مفهوم الأسرة كالزواج المثلي وإلغاء القوامة وغيرها.

الإصلاح

أخبار / مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى