الاحتلال يكشف عن مشروع تهويدي جديد في جبل صهيون بالقدس

كشفت وزارة شؤون القدس والتراث والاستيطان لدى الاحتلال عن مشروع تهويدي جديد في منطقة جبل صهيون في القدس، يتم خلاله فتح نفق سري في جبل صهيون لتحويله إلى موقع تراثي سياحي لتقديم الرواية اليهودية عن البلدة القديمة في القدس المحتلة.

وأوضحت المصادر أن الوزارة كشفت عن أجزاء جديدة من قناة اتصال سرية كانت تستخدم للربط بين غرب القدس وجبل صهيون في شرق القدس، استكمالا للجزء الذي تم الكشف عنه قبل حوالي عام ونصف، كما تم تنظيف هذه القناة وتجديدها وفتحها لجمهور المستوطنين واليهود من دول العالم والجمعيات المسيحية المتصهينة.

وكانت جمعية إلعاد الاستيطانية التي تعمل في إطار عمل تطوعي في هذا المشروع الاستيطاني، قد ذكرت أنه في أيام تقسيم القدس إلى شرقية وغربية، تم الحفاظ على الصلة بين جبل صهيون، الجيب المحاصر بين تلك الأعوام، وغرب المدينة من خلال قناة اتصال سرية تربط المكان مع غرب المدينة.

وأوضحت أنه جرى الاستيلاء على جبل صهيون من قبل لواء هاريل في البلماح في 18 يونيو 1948،الذي مهد لاحتلال باب المغاربة الذي كان يضم بعض العائلات اليهودية، ولكن فشلت في الاحتفاظ به وانسحبت في نهاية الأمر، حتى تمكن الفيلق الأردني من السيطرة على الوضع وطرد عصابات البلماح التي فشلت إلى جانب أخرى بالسيطرة على المكان حتى نكسة 1967.

موقع الإصلاح

أخبار / مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى