الاحتلال يغلق المسجد الإبراهيمي غدا أمام المصلين بذريعة “الأعياد اليهودية”

قررت سلطات الاحتلال الصهيوني اليوم الأربعاء 24 غشت 2022، إغلاق الحرم الإبراهيمي الشريف في مدينة الخليل أمام المصلين المسلمين، وفتحه بالكامل أمام المستوطنين الصهاينة.

وأفادت الأوقاف الإسلامية في الخليل، أن سلطات الاحتلال أبلغتهم إغلاق الحرم من الساعة العاشرة مساء من يوم الأربعاء، وإلى غاية العاشرة من ليلة يوم غد الخميس، بذريعة “الأعياد اليهودية”.ويحتفل اليهود بأول شهر شتنبر بحسب التقويم العبري، وعادة ما تقام صلوات تلمودية بهذه المناسبة.

ومنذ 1994 يُقسم المسجد الإبراهيمي بمدينة الخليل، الذي يُعتقد أنه بُني على ضريح النبي إبراهيم عليه السلام، إلى قسمين، أحدهما خاص بالمسلمين والآخر باليهود، إثر قيام مستوطن بقتل 29 مسلما أثناء تأديتهم صلاة الفجر يوم 25 فبراير من العام ذاته.

وتسمح سلطات الاحتلال للمصلين المسلمين بدخول الجزء الخاص بهم في الحرم طوال أيام السنة، فيما تسمح لهم بدخول الجزء الخاص باليهود في 10 أيام فقط في السنة، وذلك خلال الأعياد الإسلامية، وأيام الجمعة، وليلة القدر من شهر رمضان، فيما تسمح لليهود بدخول القسم المخصص لهم طوال أيام السنة، وبدخول الحرم كله خلال بعض الأعياد اليهودية

ووفق معطيات نشرتها وزارة الأوقاف في رام الله، فقد منع الاحتلال رفع الأذان في المسجد الإبراهيمي 46 وقتا خلال شهر يوليوز المنصرم، ليصبح مجموع الأوقات التي منع فيها الاحتلال الأذان خلال السبعة أشهر الأولى من عام 2022 الجاري 338 وقتا.

موقع الإصلاح

 

 

أخبار / مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى