الإيسيسكو تدعو إلى إدماج التكنولوجيا في اللغة العربية

دعا  المدير العام لمنظمة العالم الإسلامي للتربية والعلوم والثقافة (إيسيسكو)،سالم بن محمد المالك إلى العمل على إدماج التكنولوجيا في تعليم اللغة العربية، ورصد الجوائز القيمة في مجال الترجمة والترجمة الفورية المتصلتين بأعمال المنظمات الدولية، وتأهيل الدبلوماسيين لغويا.

وطالب المالك بتقصي مسببات ضعف الاعتماد على العربية في المنظمات الدولية، وإنشاء الكراسي العلمية في الجامعات الدولية. وحفز الإعلاميين، وتشجيع رواد وسائل التواصل الاجتماعي وإنشاء أندية لتحدث العربية. من أجل إظهار إمكانات لغة الضاد وقدراتها الحضارية المستدامة.

وثمن المالك جهود مجمع الملك سلمان العالمي للغة العربية ومبادراته والشراكة التي تجمع المجمع والإيسيسكو في مجال تعزيز اللغة العربية، وضرورة البحث عن مكامن الخلل ومنبعه حيال واقع اللسان العربي في المنظمات الدولية قصد المعالجة والاستدراك، مؤكدا على أهمية الارتكاز في العلاقة بين العربية واللغات الأخرى على المنطق الحضاري والنأي عن التعارك التنافسي، ووضع تصور للترجمة يأخذ بعين الاعتبار الطبيعة الإبداعية لهذه اللغة وتجاوزها لدور الاتصال إلى ثراء المعجم ورحابة المنطلقات.

يذكر أنه تم يوم الثلاثاء الماضي تنظيم المؤتمر الأول لمجمع الملك سلمان العالمي للغة العربية “اللغة العربية في المنظمات الدولية” بالعاصمة السعودية الرياض، واستمرت أعماله يومين بمشاركة رفيعة المستوى من رؤساء منظمات دولية ومتخصصين ومهتمين بمجال اللغة العربية، وذلك بهدف الاستفادة من التجارب المختلفة لدعم لغة الضاد، واستكشاف واقعها وأبرز التحديات التي تواجهها.

موقع الإصلاح

 

أخبار / مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى