اعتداءات الصهاينة تطال المقابر المسيحية في القدس

لم تسلم حتى مقابر الأموات المسيحية التاريخية بمدينة القدس من اعتداءات المتطرفين الصهاينة. وأعربت الكنيسة الأنجليكانية والمملكة المتحدة عن “الاستياء” من اعتداء على مقبرة تاريخية بالقرب من البلدة القديمة بالقدس.

وحسب موقع “بي بي سي” تم إلقاء اللوم على متطرفين يهود في التخريب، مضيفا أن أكثر من 30 قبرا في المقبرة البروتستانتية تعرض للتدنيس يوم الأحد. وحُطّمت صلبان فيما تعرضت شواهد قبور للانتزاع والتحطيم.

ونقل الموقع عن المطران الانجليكاني حسام نعوم قوله “لقد لاحظنا تزايد جرائم الكراهية وخطاب الكراهية”، مضيفا أن القنصلية البريطانية في القدس قالت في تغريدة “تأتي هذه الأحدث في سلسلة من الهجمات ضد المسيحيين وممتلكاتهم في البلدة القديمة وما حولها”.

وسجلت تقارير فلسطينية تصاعدت اعتداءات وانتهاكات الاحتلال والمستوطنين، بحق الفلسطينيين في مناطق عدة من الضفة الغربية والقدس المحتلة. وأدانت حركة “حماس” بشدّة اقتحام مجموعة من الصهاينة المتطرّفين مقبرة “البروتستانتية” في مدينة القدس المحتلة، وتحطيم شواهد القبور والدوس عليها.

وحسب المركز الفلسطيني للإعلام، فقد وصفت حركة “حماس” في تصريحٍ أمس الأربعاء للمتحدث باسمها عبد اللطيف القانوع، الاعتداء بأنه “سلوك إجرامي عنصري يخالف كل الشرائع السماوية والأعراف الدولية”.

وأكدت الحركة أنَّ جرائم الاحتلال ومستوطنيه المتصاعدة في الاعتداء وتدنيس القبور الإسلامية والمسيحية في مدينة القدس المحتلة، تكشف حقيقة هذا الكيان الغاصب وطبيعة المتطرّفين الصهاينة العدوانية ضد الشعب الفلسطيني وأرضه ومقدساته.

أخبار / مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى