الوحدة الترابية

استعداد الحركة للإسهام الإيجابي في كل المبادرات الهادفة إلى تعزيز الوحدة الترابية المغربية(بيان)

أكد مجلس شورى حركة التوحيد والإصلاح استعداد الحركة للإسهام الإيجابي في كل المبادرات الهادفة إلى تعزيز الوحدة الترابية المغربية، مثمنا جهود المغرب للدفاع عن مغربية الصحراء ودحض محاولات الجبهة الانفصالية وخاصة في ظل الإشادة التي يلقاها المقترح المغربي للحكم الذاتي لدى المنتظم الدولي باعتباره حلا جديا وواقعيا للنزاع المفتعل حول الصحراء المغربية. 

جاء ذلك في بيان لمجلس شورى حركة التوحيد والإصلاح في ختام أشغال دورته الأولى خلال المرحلة الحالية 2018/2022  والتي انعقدت يومي السبت والأحد 24 و25 نونبر2018 بمدينة الرباط. 

وأما بخصوص قضية الصحراء المغربية، فقد تضمن البيان ما يلي:

“يثمن المجلس جهود المغرب للدفاع عن مغربية الصحراء ودحض محاولات الجبهة الانفصالية وخاصة في ظل الإشادة التي يلقاها المقترح المغربي للحكم الذاتي لدى المنتظم الدولي  باعتباره حلا جديا وواقعيا للنزاع المفتعل حول الصحراء المغربية، ويدعو إلى مواصلة تعبئة جميع الجهود والطاقات من أجل تأكيد سيادتنا غير القابلة للمساومة على الصحراء، مؤكدا استعداد الحركة للإسهام الإيجابي في كل المبادرات الهادفة إلى تعزيز وحدتنا الترابية، ويثمن المجلس دعوة المغرب لفتح حوار مباشر مع الجزائر الشقيقة بما يعزز العلاقات الأخوية بين الشعبين”.

يذكر أن مجلس الشورى قد تناول في البيان خمس مواقف في عدد من القضايا الوطنية والدولية،  وهي:

  • أولا: الإصلاح في ظل الاستقرار والحاجة لحفظ نَفَس الأمل والثقة
  • ثانيا: إصلاح التعليم
  • ثالثا: قضية الوحدة الترابية
  • رابعا: قضية فلسطين والتطبيع مع المشروع الصهيوني
  • خامسا : قضايا الأمة.

ويعتبر مجلس الشورى أعلى هيئة في الحركة بعد الجمع العام الوطني ويقوم مقامه بين الانعقادين، يرأسه رئيس الحركة وينوب عنه المنسق العام لمجلس الشورى.

نص البيان كاملا

أخبار / مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى