اتفاقيات مغربية أوروبية لتجديد خطوط السكك وتبادل الكهرباء

عقد المغرب وعدة دول بالاتحاد الأوروبي اتفاقيات ترمي إلى تجديد البنى التحتية للسكك الحديدية في المملكة، وتبادل الكهرباء في أفق العمل من أجل تكامل أسواق الكهرباء الخضراء في 5 دول توافقت فيما بينها في مؤتمر سابق للمناخ بمراكش.

ووقع البنك الأوروبي والمغرب يوم الأربعاء 9 نونبر 2022، اتفاقية لتجديد البنى التحتية للسكك الحديدية في المغرب بقيمة 200 مليون يورو (2.1 مليار درهم)، وهو ما يمثل 80 في المائة من الغلاف المالي الإجمالي البالغ 250 مليون أورو.

وأعلن كل من المكتب الوطني للسكك الحديدية والبنك الأوروبي للاستثمار أن الاتفاقية وقعها في الرباط كل من المدير العام للمكتب الوطني للسكك الحديدية المغربي ربيع الخليع، ونائب رئيس البنك الأوروبي للاستثمار المكلف بالتمويل بالمغرب ريكاردو مورينو فليكس.

وفي سياق متصل، وقع المغرب على مذكرة تفاهم تتعلق بخارطة طريق تجارة الكهرباء المستدامة مع فرنسا وألمانيا وإسبانيا والبرتغال، وذلك على هامش أشغال الدورة السابعة والعشرين لمؤتمر الأطراف لاتفاقية الامم المتحدة بشأن المناخ.

وتهدف مذكرة التفاهم إلى تعزيز الشراكة الاستراتيجية بين المملكة المغربية وشركائها الأوروبيين في مجال الطاقة، في إطار خارطة الطريق لتجارة الكهرباء المستدامة، التي تم إحداثها من طرف المغرب وفرنسا وألمانيا وإسبانيا والبرتغال خلال مؤتمر الأطراف كوب22 الذي عقد بمراكش سنة 2016.

أخبار / مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى