إمام جامع الزيتونة السابق يدعو لنبذ التفرقة ويؤكد الدور التاريخي للقرويين في إرساء الوحدة المذهبية

دعا ممثل جمعية الدعوة والإصلاح بتونس عمر اليحياوي، إلى الاستقامة بالبعد عن الخلاف والتفرقة. وقال إمام جامع الزيتونة سابقا في كلمة له في الجلسة الافتتاحية للجمع العام الوطني السابع للحركة، مساء يوم  الجمعة 14 أكتوبر2022 “إن جامع الزيتونة الذي رفع لواء الوحدة المغاربية من بنغازي إلى موريتانيا إلى جنوب الصحراء الإفريقية كانت تونس لا تعرف إلا به”، مضيفا “لقد وحد الجامع الفكر واللغة والعقيدة والمذهبية المالكية بينما غرق المشرق في مذاهب”.

وشدد اليحياوي على ضرورة دعم جهود الوحدة، مذكرا بكون جامع القرويين شاهد على الوحدة المذهبية، موضحا أن ذلك قد أسهم في قطع الخلاف وبناء وحدة فكرية.

يذكر أن حركة التوحيد والإصلاح تعقد الجمع العام الوطني السابع تحت شعار “بالاستقامة والتجديد تستمر رسالة الإصلاح” على مدار ثلاثة أيام  لـ 14 و15 و16 أكتوبر 2022″، بمجمع مولاي رشيد للشباب والطفولة بمدينة بوزنيقة.

موقع الإصلاح

أخبار / مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى