أنشطة جهة الوسط

الحركة بالفداء الحي المحمدي تنظم دورة إيمانية‎

إن الارتباط بكتاب الله تعالى هو العاصم من الفتن والهدى لحل كل المشاكل وذلك مصداقا لقوله تعالى : (ونَزَّلْنَا عَلَيْكَ الْكِتَابَ تِبْيَانًا لِّكُلِّ شَيْءٍ وَهُدًى وَرَحْمَةً وَبُشْرَىٰ لِلْمُسْلِمِينَ)، فنحن محتاجون اليوم، تقول الأستاذة فاطمة أوكريس الداعية ومسؤولة العمل الشبابي للحركة بإقليم الفداء الحي المحمدي، أن ندرك إدراكا وجدانيا ما معنى أن هذا الكتاب فيه تبيان لكل شيء وفيه الهدى وفيه الرحمة والبشرى وذلك حتى لا يطول علينا الأمد وتقسى قلوبنا كما وقع للذين أوتوا الكتاب من قبلنا الذين حذرنا الله تعالى من أن نسلك طريقهم فيصيبنا ما أصابهم : (وَلَا يَكُونُوا كَالَّذِينَ أُوتُوا الْكِتَابَ مِن قَبْلُ فَطَالَ عَلَيْهِمُ الْأَمَدُ فَقَسَتْ قُلُوبُهُمْ وَكَثِيرٌ مِّنْهُمْ فَاسِقُونَ).

وأضافت الأستاذة فاطمة  قائلة :

إن أول طرق الارتباط بكتاب الله هو تحقيق هذا الإدراك، وذلك عن طريق :

– تلاوة القرآن على أساس أنها مفتاح كل العلاقات مع كتاب الله.

– الانشغال بالمعنى والفهم والتدبر.

– العمل بمقتضى هذا العلم المتحقق.

جاء ذلك خلال الدورة الإيمانية التي نظمتها حركة التوحيد والإصلاح بإقليم الفداء الحي المحمدي يوم السبت فاتح فيراير 2020 بالمقر الجهوي للحركة بعين السبع.

وفي كلمته التربوية حول الآثار التربوية للإيمان باليوم الآخر قال الشاب الداعية الأستاذ أيوب الزايري إن الأمور التربوية تبنى على الأمور العقدية ثم شرع في تحديد مفهومي الإيمان واليوم الآخر وما الغاية من وجود اليوم الآخر والإيمان به.

 ثم ذكر أن من الأمور الاعتقادية التي تدخل في الإيمان باليوم الآخر :

  • القبر و حياة البرزخ : الروح تنعم أو تعذب نفسيا كما في النوم.
  • البعث والنشور : لا تقوم الساعة إلا على شرار الخلق..وقبل قيام الساعة يبعث الله ريحا طيبة تقبض روح كل نفس مؤمنة.
  • الحساب والجزاء: فحكمة الله عز وجل اقتضت أن لكل عمل ثواب أو عقاب وهذا من العدل الإلهي.
  • عفو الله ومغفرته : (حديث البطاقة)
  • الإيمان بشفاعة الرسول صلى الله عليه وسلم  يدفعنا لحبه حبا شديدا وذلك بالاقتداء بسنته والمحبة ادعاء يصدقه أو يكذبه العمل.
  • الشفاعة الكبرى : الطمع في رحمة الله في كل وقت وحين.
  • الخلود في الجنة أو النار
  • الترقي في درجات الجنة : الأخوة في الله تنفع يوم القيامة.

جدير بالذكر أن هذه الدورة الإيمانية التي أشرف على تسييرها مسؤول الإقليم ذ.المكي قصدي قد عرفت تلاوات قرآنية وقياما ختمت بصلاة الصبح جاءت لتزكية الاعضاء والمتعاطفين إيمانيا وتعميق معاني الأخوة و الحب في الله فيما بينهم.

ابو صفوان

 

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

أخبار / مقالات ذات صلة

إغلاق