أخبارأنشطة أعضاء المكتب التنفيذيأنشطة جهة الوسطالرئيسية-

قيادات وطنية تؤطر الملتقى الأول لمكاتب الفروع بإقليم مولاي رشيد

أكد الأستاذ خالد التواج عضو المكتب التنفيذي لـحركة التوحيد والإصلاح على معنى المسؤولية ومستلزماتها وثمراتها، مبينا في كلمته التوجيهية في الملتقى الأول لمكاتب الفروع بإقليم مولاي رشيد، ما يتوجب على المسؤول التحلي به من صبر وتواضع وإعطاء للقدوة.

كما قدم الأستاذ خالد الحرشي الكاتب العام الوطني، عرضا  تحت عنوان “فلسفة التعاقد في حركة التوحيد والإصلاح” حيث تطرق فيه لأولويات الحركة وكذلك توجهاتها وأهدافها الإستراتيجية. كما وضح  الحرشي، في هذا الملتقى الذي نظم قبل أمس بمدينة الدارالبيضاء، كيفية إعداد  وتنزيل وتنفيذ وتقويم برنامج التعاقد  بين المركز  والإقليم.

كما عرف هذا الملتقى الأول لمكاتب الفروع بإقليم مولاي رشيد، والذي نظم تحت شعار: “الفاعلية أساس والرسالية منهج”، كلمة؛ أبرز فيها الأستاذ  عبد الرحيم بوزنداك مسؤول فرع مولاي رشيد، أهمية برنامج التعاقد الإقليمي  لهذه السنة، وهي مناسبة، حسب الأخ بوزنداك،  لحث الحاضرين على الانخراط بفاعلية في جميع أنشطة الحركة.

تعريف بفروع التوحيد والإصلاح وخيار اللامركزية والتعاقد

وتخللت فقرات هذا الملتقى، عرض شريط إعلامي لبعض أنشطة الإقليم للسنة المنصرمة، وكلمة الأستاذ  إبراهيم اجدور نائب المسؤول الإقليمي والتي أبرز فيها أهمية المرحلة والصفات الواجب توفرها من أجل تحقيق الأهداف المرجوة.

 وختم اللقاء بتكريم بعض أعضاء الإقليم تنويها بالأعمال الجليلة التي قدموها لفائدة الدعوة والعمل التنظيمي بالفرع.

الإصلاح

مواضيع ذات الصلة: 

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

أخبار / مقالات ذات صلة

إغلاق