أخبارالرئيسية-

في انتظار موقف القضاء، فلولي: ما وقع لـ “هاجر” فيه خرق وانتهاك لأبسط الحقوق التي يضمنها القانون

قال الأستاذ رشيد فلولي إن قضية هاجر الريسوني الصحافية بجريدة أخبار اليوم، كما يظهر من خلال المعطيات المتداولة والتي لم يتم نفيها من طرف من له سلطة في التوضيح، والمعروضة على القضاء، وقع فيها خرق وانتهاك لأبسط الحقوق التي يضمنها القانون واعتداء صارخ على الحريات الشخصية وفتح الباب أمام الإساءة للحياة الخاصة والاعتداء على عرض وكرامة مواطنة الأصل في متابعتها البراءة حتى يثبت العكس.

وأضاف فلولي، الناشط الحقوقي، في تصريح خص به موقع الإصلاح، أن ما ورد في الإعلام نقلا عن محامي الصحفية هاجر الريسوني المتابعة على ذمة قضية في ملف يتعلق بـالفساد والمشاركة في الإجهاض أمر مثير للاستغراب والتساؤل حول مصداقية الدستور المغربي والقوانين والمواثيق الدولية لحقوق الإنسان التي صادق عليها المغرب وتعتبر ملزمة له.

كما أن هذا الملف، يضيف فلولي، يفتح الباب للتساؤل حول علاقة ذلك بجريدة أخبار اليوم وخطها التحريري وأيضا بإقحام اسم الدكتور أحمد الريسوني  والربط بينه كرئيس للاتحاد العالمي للمسلمين وبين ابنة أخيه هاجر. 

وفي انتظار موقف القضاء في هذه القضية، عبر  رشيد فلولي عن تضامنه مع الصحافية هاجر الريسوني مستنكرا كل الخروقات التي شابت هذه القضية.

 إقرأ أيضا: نقابة الصحافيين تدعو إلى احترام أخلاقيات المهنة، وتندد بحملة التشهير غير الأخلاقية التي تعرضت لها هاجر الريسوني

يذكر أن قضية هاجر الريسوي صحافية بجريدة “أخبار اليوم” تعود إلى يوم السبت الماضي، عندما اعتقلتها عناصر شرطة بزي مدني، وأحيلت على النيابة العامة التي وجهت لها تهمتي الإجهاض والفساد، كما تم اعتقال كل من خطيبها السوداني، الأستاذ الجامعي والحقوقي رفعت الأمين، وطبيب نساء ومساعده، ووجهت لهم تهم الإجهاض والمشاركة فيه، وتم إيداعهم في السجن وتحديد جلسة محاكمتهم الإثنين المقبل، بينما أثبتت الخبرة الطبية المنجزة عليها بالمستشفى الجامعي ابن سينا، بناء على طلب الشرطة أثناء الحراسة النظرية، عدم خضوعها لأية عملية إجهاض.

الإصلاح 

 

أخبار / مقالات ذات صلة

إغلاق