أخبارالرئيسية-

في آخر توقعاتها، مندوبية التخطيط تسجل ارتفاعَ أسعار الاستهلاك، وتباطؤا للطلب الداخلي

من المرتقب أن تشهد أسعار الاستهلاك، خلال الفصل الثاني من 2019 ،ارتفاعا يناهز 0.3٪ بعد انخفاضها بنسبة 0.2٪ خلال الفصل السابق. ويعزى هذا التحول بالأساس إلى تقلص وتيرة انخفاض أسعار المواد الغذائية من 1.8- ٪ إلى 0.8-٪ على التوالي، وذلك عقب ارتفاع أسعار بعض الخضر الطرية موازاة مع تقلص العرض في الأسواق، وأضافت اللمحة الفصلية لتحليل الظرفية في عدد 36، يوليوز 2019  الصادرة عن المندوبية السامية للتخطيط ، أن  سبب هذا التوقع هو  ضعف التساقطات خلال فصل الشتاء والتي ساهمت في تأخير بعض المنتوجات وخاصة البصل الذي شهدت أسعاره ارتفاعا ملحوظا،  فيما يتوقع أن تحقق أسعار المواد غير الغذائية زيادة 0.9٪ وفي المقابل، سيعرف معدل التضخم الكامن بعض التسارع في وتيرة نموه ليحقق زيادة بنسبة 1.2٪  بعد 0.7٪  في المتوسط، خلال سنة 2018.

كما سجلت المندوبية السامية للتخطيط  في قراءتها للظرفية الاقتصادية المغربية  الحالية تباطؤا طفيفا للطلب الداخلي، وذلك  أنه من المنتظر أن يواصل الطلب الداخلي دعمه للاقتصاد الوطني، خلال الفصل الثاني من 2019 ، ولكن بوتيرة أقل من الفصل السابق. ففي ظل ظرفية تتسم بضعف ارتفاع أسعار الاستهلاك، يرتقب أن تحقق نفقات الأسر الموجهة نحو الاستهلاك زيادة تقدر ب3.2٪   عوض 3.8٪  في الفصل السابق، مساهمة ب 1.8٪ نقطة في النمو الإجمالي. وبالموازاة مع ذلك، ستشهد القروض الموجهة للاستهلاك ارتفاعا يناهز5.2٪  في المقابل، ينتظر أن يحقق الاستهلاك العمومي ارتفاعا بنسبة 8.2٪.

الإصلاح.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

أخبار / مقالات ذات صلة

إغلاق