أخبارالرئيسية-المرأة والأسرة

امتحانات التعليم العالي: مرونة في المؤسسات ذات الاستقطاب المحدود وشتنبر في المفتوح

أعلنت  وزارة التربية الوطنية والتكوين المهني والتعليم العالي والبحث العلمي، قطاع التربية الوطنية، أن الامتحانات التي تخص مختلف مستويات التعليم والتكوين برسم الموسم الدراسي الجاري ستجرى وفق جدولة زمنية محددة.

وأفادت الوزارة في بلاغ صادر لها أنه تقرر مواصلة تفعيل الاستمرارية البيداغوجية عبر عملية “التعليم عن بعد”، إلى نهاية الموسم الدراسي الحالي، لفائدة التلاميذ والطلبة والمتدربين.

وعلى مستوى قطاع التعليم العالي والبحث العلمي، قررت الوزارة باقتراح من ندوة رؤساء الجامعات وبتشاور مع النقابات القطاعية اعتماد المرونة من قبل المؤسسات ذات الاستقطاب المحدود وكذا بالنسبة لبعض المسالك الانتقائية (الإجازة المهنية والماستر) في تنظيم الامتحانات، وذلك نظرا لمحدودية أعداد الطلبة المعنيين، ابتداء من منتصف شهر يوليوز 2020، مع نهج صيغ متعددة للتقييم، وكذا إمكانية إرجاء امتحانات بعض المسالك والمستويات إلى شهر شتنبر المقبل.

وكشف البلاغ أنه تقرر تنظيم الامتحانات الخاصة لمؤسسات الاستقطاب المفتوح في شهر شتنبر المقبل وذلك اعتبارا للأعداد المرتفعة للطلبة ولصعوبة تدبير تنقلهم واستفادتهم من الخدمات الاجتماعية (الإيواء والإطعام) في ظل ظروف حالة الطوارئ الصحية، ومنح الطلبة إمكانية مناقشة بحوث نهاية الدراسة والأطروحات عن بعد، والترخيص للطلبة الباحثين بالالتحاق بالمختبرات بعد رفع الحجر الصحي ومع الحرص على احترام التدابير الوقائية والصحية اللازمة من أجل القيام بالتجارب العلمية اللازمة لمواصلة أو استكمال بحوثهم.

فيما سيتم إرجاء تنظيم جميع مباريات ولوج مؤسسات التعليم العالي إلى ما بعد الإعلان عن النتائج النهائية لامتحان البكالوريا وذلك اعتبارا للتواريخ الجديدة للامتحان الوطني الموحد للسنة الثانية بكالوريا، حسب نفس المصدر.

وأشارت الوزارة إلى ضرورة اتخاذ كافة الإجراءات الوقائية الضرورية من أجل الحفاظ على صحة وسلامة جميع المترشحات والمترشحين والأطر التربوية والإدارية والأطر المشرفة على تنظيم مختلف هذه الامتحانات، وتفعيل الإجراءات التنظيمية اللازمة من إعداد للمواضيع وتدبير لمختلف عمليات الامتحانات وتكييف الامتحانات بالنسبة للمترشحين في وضعية إعاقة وتدبير إيواء وإطعام الطلبة والمتدربين المستفيدين من الخدمات الاجتماعية.

الإصلاح

أخبار / مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق