أنشطة جهة القرويينالرئيسية-

الريسوني ضيف الجلسة الافتتاحية للأبواب المفتوحة للحركة بمدينة مكناس

انطلقت الأبواب المفتوحة لحركة التوحيد والإصلاح بمدينة مكناس في نسختها العاشرة بجلسة افتتاحية بقاعة الإسماعيلية يوم 17 شوال 1440 الموافق ل21 يونيو 2019.

وقد اختار المنظمون لهذه الأبواب شعار : “اللغة العربية وعاء لبناء حضارة إنسانية راشدة وتعليم رائد “، واستضافة الدكتور العلامة أحمد الريسوني في أول محطة للأبواب المفتوحة التواصلية موسم 1440 /2019 ليقدم محاضرة حملت عنوان : “مفهوم العلم ومقاصده في الإسلام “.

افتتحت هذه الأبواب بآيات بينات من الذكر الحكيم قدمها المقرئ العالمي أيوب فرجي، ليتناول الكلمة بعده الدكتور محمد شاكر المودني عضو المكتب التنفيذي الجهوي الذي رحب بالحضور وأشاد بتجربة الحركة بمكناس في تنظيم هذه السنة الحميدة “الأبواب المفتوحة”، والتذكير بالأهداف المسطرة لها والوسائل التي تعتمدها الحركة لتحقيق التواصل مع ساكنة مدينة مكناس .

بعد ذلك كانت الكلمة لمسؤول الحركة بمكناس لأستاذ عبد اللطيف كتفي الذي أكد أن الأبواب المفتوحة التواصلية في مدينة مكناس هي في الحقيقة ليست فقط وسيلة للتواصل مع الساكنة بل هي أيضا فرصة للتواصل مع الهيئات والمؤسسات العمومية، كما رحب بالعلامة الدكتور أحمد الريسوني واعتبر فرصة اليوم هي التنويه بالدور الذي يقوم به من خلال ترأسه لاتحاد علماء المسلمين واعتبر هدف الحركة من الأبواب المفتوحة هو ما ترمز إليه الآية الكريمة : “إِنْ أُرِيدُ إِلَّا الْإِصْلَاحَ مَا اسْتَطَعْتُ وَمَا تَوْفِيقِي إِلَّا بِاللَّهِ عَلَيْهِ تَوَكَّلْتُ وَإِلَيْهِ أُنِيبُ” (سورة هود الآية  88).

أما كلمة الدكتور عبد الإله القاسمي نائب مسؤول الحركة بجهة القرويين فقد بارك تنظيم هذه الأبواب واعتبرها من أفضل ما تشتغل عليه الحركة، ومن حق ساكنة مدينة مكناس أن تستفيد من هذه السنة الحميدة سنويا، وأشاد باختيار موضوع الجلسة الافتتاحية وبضيف المحطة الأولى . 

عبد العالي السباعي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

أخبار / مقالات ذات صلة

إغلاق