الرئيسية-عالم وذاكرةمقالات رأي

الحفظاوي يكتب: شخصيات عرفتها(3)

كتب الدكتور محمد الحفظاوي أستاد الفقه وأصوله بالكلية متعددة التخصصات بالرشيدية، جامعة مولاي اسماعيل، تدوينات على صفحته بالفايسبوك، خصصها لشخصيات علمية عرفها في مساره الدراسي والعلمي والمهني، وقد اقتصر الدكتور الحفظاوي على ذكر أبرز ما استرعى انتباهه في هذه الشخصيات، والأثر الذي تركوه في شخصيته، وتعميما للفائدة، يتفضل موقع الإصلاح ، بعذ أخذ الإذن من صاحبها مشكورا. بتعميمها على شكل حلقات.

الدكتورعبد الباري مشعل

رغم حداثة تعارفي معه. فقد وجدت له أثرا في نفسي وأحببت التعجيل بالتعريف به حتى لاأنسى؛ إنه الأستاذ والخبير المصرفي الشرعي،  مدير عام مؤسسة رقابة للتدقيق الشرعي والاستشارات المالية الإسلامية بأمريكا،  لطيف المعشر كريم معطاء،  ينفق من علمه بصبر واصطبار، شغوف بالعلم،  من أسرة شامية عالمة. لقد استدعيناه في إطار ماستر المالية الإسلامية ومقاصد الشريعة بكلية الرشيدية هذا الموسم٢٠١٩-٢٠٢٠،  لدورة تكوينية لفائدة طلابنا في التدقيق الشرعي. ووجدت شخصا ذا خلق عال: لطف جانب، وهمس سالب، ورمق جالب، وتعبير عن الود راتب،  وبسمات في وجهك عِذاب.. قلت مع نفسي ماسر هذا كله..فتحينت الفرصة،  وهو راكب معي من الفندق إلى الكلية.. وسألته عن حياته.. فاكتشفت السر..إنها (طيبة)..المدينة المنورة هناك المنزل والنشأة والتربية النبوية.. فقد هاجر أبواه مبكرا من الشام إلى هناك حيث المقام النبوي الكريم. ولقد عهدنا ممن نشأ في البيئة النبوية خلقا عاليا وزد عليها طيبة أهل الشام.. ومحضن الوالد العالم والمربي؛ نور على نور يهدي الله لنوره من يشاء.. ماشاء الله لاقوة إلا بالله..بارك الله في علمه وعمله.. ورحم والده، ومتعه برضا والديه،  والسلام على صاحب الخلق النبوي..

الدكتور فريد الأنصاري

العالم الأديب الداعية،  تلقينا عنه أصول الفقه،  أستاذ التعليم العالي بكلية الآداب جامعة مولاي اسماعيل بمكناس، من بلدة الجرف بالجنوب الشرقي للمغرب،  أنصاري خزرجي،  كان أبوه معلما من معارف الوالد رحمهما الله،  يكتب في العلم والدعوة وينظم الشعر،  تميز بتبسيط المادة العلمية وربطها بالواقع ومقاصد الشريعة،  إذا اعتلى المنبر صال وجال في دروب العربية الفصحى واللهجة المغربية الدارجة بمهارة، ومن على كرسي الوعظ والإرشاد ألقى التفسير وشرح البخاري ودروس الرقائق،  وفي مجالس القرآن نشر بيانه المرتب،  كان رحمه الله منظرا مجددا يتبع الدليل وينتقد بعلم مخالفيه وبالدليل. انتقد الحركة الإسلامية لتضخيمها الشأن السياسي وتقليل رموزها من شأن العلم الشرعي… كما انتقد العلمانية والفروكفونية،  كان شديد اللهجة بالحق؛ مما جر عليه معاداة غيره،  له مؤلفات وتكوينات بالجامعة،  منهجه ينبني على الارتباط بالنصوص المصدرية قرآنا وسنة،  وإعمال القواعد وتصفية الزوائد والبدع في مسالك التدين، دروب الدعوة بالنظر الفقهي المقاصدي .. رحمه الله رحمة واسعة ونفع بعلمه، وأخلف الأمة خيرا منه..

الدكتور محمد الروكي

العالم الرباني والشاعر المتفاعل مع هموم أمته،  شيخ القواعد الفقهية بامتياز.. أستاذ التعليم العالي بكلية الآداب جامعة محمد الخامس بالرباط. من الأوائل الذين فطنوا إلى ضرورة العناية بفقه الأموال فخرج أفواجا من ماستر(دبلوم الدراسات العليا المعمقة) فقه الأموال في تراث المذهب المالكي سابقا بكلية الآداب بسايس جامعة سيدي محمد بن عبد الله، عضو المجلس العلمي الأعلى، همه الأكبر في الاشتغال بالعلم ونشره، لايخوض في السياسة،  له كتاب نظرية التقعيد الفقهي .. غيور على الدين وعلى علمائه،  نظره العلمي فقهي مقاصدي وسطي معتدل،  له اجتهادات في المعاملات المالية .. وعضو اللجنة الشرعية للمالية التشاركية بالمجلس العلمي الأعلى. درسنا عنده القواعد الفقهية والمواريث. له منهج في التدريس يعتمد الأمهات مثل الفروق للقرافي .. حفظه الله وأجزل له المثوبة على تضحياته ونفع به.. .

الحاج محمد الرياحي

خاتمة العشرة رجل تعليم من الرعيل الأول لرجال التعليم بأرفود بعد الاستقلال١٩٥٦م،  عرفناه مديرا لمدرسة البنين١٩٨٠،  كلما دخل علينا في زيارة عمل للقسم كان يلقى كلمة يدعونا فيها للصلاة ولعمل الخيرات،  كان رحمه الله داعية في كل ناد.. من أهم بصماته في حياتنا مجالس لتعليم تجويد القرآن بمساجد أرفود،  حيث تعلمنا على يديه مع ثلة من أبناء أرفود وأغلبهم من حي البطحاء،  أهم قواعد التجويد والتي ترسخت فينا ملكة،  فصرنا بحمد الله نقرأ كتاب الله بطلاقة وإتقان،  إلى درجة أن أحد شيوخ القراءات رحمه الله برابطة التجويد بقبة السوق بالهديم بمكناس لما سمعني في حلقته سألني ممن تلقيت قواعد القراءة؟ ابتلي في دعوته وسجن.. وانتهى به المطاف بمكناس،  حيث يُرى وهو حامل كتيبا أو مذكرة تحت إبطه مترددا بين بني امحمد والهديم، يقصد رابطة التجويد لينضم لحلقتها تاليا كتاب الله،  أخبرني ولده بمكناس أنه توفي عنده ولوحظت رائحة المسك في الغرفة التي صعدت روحه فيها.. رحم الله شيخنا في القرآن.. وجزاه عنا كل خير وأسكنه فسيح الجنان.. وإنا لله وإنا إليه راجعون..

د. محمد الحفظاوي

-*-*-*-*-*-*-*-

مواضيع ذات الصلة:

أخبار / مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق