أخبارإصدارات الحركةالإنتاج العلمي والفكريالرئيسية-ثقافة و مجتمعدعاة مغاربة

الحركة تصدر طبعة جديدة لتفسير العلامة عبد الله كنون “سور المفصل من القرآن” إحياء للتراث الإسلامي المغربي

أصدرت حركة التوحيد والإصلاح بشراكة مع مؤسسة عبد الله كنون للثقافة والبحث العلمي طبعة جديدة لكتاب العلامة  عبد الله كنون الحسني رحمه الله “تفسير المفصل من القرآن الكريم” والتي تعد الثانية من نوعها لهذا المؤلف. انطلاقا من خصيصة “الأصالة المغربية” التي تعتبر من الخصائص المنهجية التي نص عليها ميثاق الحركة والتي تسعى لإنصاف تراثنا الإسلامي المغربي علميا وثقافيا وحضاريا، وتبني العمل على التراث العلمي المغربي في مختلف المجالات والتعريف برجالاته.

وقام بتقديم المؤلف الأستاذ عبد الرحيم شيخي؛ رئيس حركة التوحيد والإصلاح، الذي بين أهمية الكتاب ومكانت المؤلف العلمية ومنهجه في تفسيره ووجود دراسات مهمة حول الشيخ العلامة عبد الله كنون وتفسيره التي أجمعت على الموقع المتميز لهذا التفسير من بين كتب التفسير المتداولة حديثا، سواء في الاختيار والتسمية أو في الأسلوب والمنهج.

وتعد حركة التفسير التي شهدها القرن العشرون  – حسب شيخي – قليلة جدا، حيث لا نجد من التفاسير المطبوعة سوى ثلاثة تفاسير أحدها للشيخ عبد الله كنون الحسني. الذي يعد تفسيره جزءا من دعوته الإصلاحية وأن معوقات الدعوة ترجع أساسا إلى الجهل بهدي القرآن الكريم والإعراض عن أحكامه.

 ويتناول الكتاب مقدمة للدكتور محمد كنون الحسني؛ محافظ خزانة عبد الله كنون، حول التفسير الذي أشار إلى تميزه بميزتين أساسيتين: أولها أنه لعالم جليل ترك بصماته على تاريخ العلم والعلماء في المغرب، وكان مشاركا في علوم شتى.. وثانيهما أنه تناول فيه تفسير سور المفصل من القرآن فقط فهو بذلك عمل متفرد قال عنه مؤلفه: “لا أعرف هناك تفسيرا قاصرا على سور المفصل. فيكون هذا أول تفسير مستقل له، إن اقتصرت عليه. وانفراده بهذه المزية يجعل لنا عذرا في تفرده واستقلاله”.

واختار العلامة عبد الله كنون تفسير هذه السور – حسب نفس المقدمة – لأنه كان يعرف ما يقدمه له هذا الاختيار من مجالات واسعة لتحقيق أهدافه في الدعوة الإسلامية وتصحيح المفاهيم في العقيدة وتثبيت الأخلاق وإصلاح الأوضاع.

الإصلاح

الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

أخبار / مقالات ذات صلة

إغلاق