توفيق يؤطر لقاء مفتوحا مع أعضاء ومتعاطفي الحركة بتارودانت

في إطار الزيارات التواصلية التي ينظمها المكتب التنفيذي لحركة التوحيد والإصلاح، قام الأخ عز الدين توفيق بزيارة إلى إقليم تارودانت، في لقاء مفتوح مع أعضاء ومتعاطفي الحركة بالإقليم.

ففي كلمة بعنوان” الرباط على ثغور الدعوة “، أكد عضو المكتب التنفيذي الوطني، على المعاني التالية:

– من أهم المواضيع التي ركز عليها القرآن الكريم موضوع ” الغزوات ” من أجل استخلاص دروس وعبر لا توجد في الحياة العادية للمسلم.

–  غزوة أحد كانت فيها عبر كثيرة وختمت بوصايا أربع في قوله تعالى ” يا أيها الذين آمنوا اصبروا واصبروا ورابطوا واتقوا الله لعلكم تفلحون”

– المرابطة مصطلح له معان كثيرة وعميقة، ومنه رباط الزواج ورباط الأخوة والرباط في سبيل الله… وخلاصته الصمود والثبات …

– طريق الدعوة لا بد فيها من هزات، ومثله ما وقع لإخواننا في المجال السياسي.

–  يجب ألا يكون ما وقع سببا في اليأس أو الانسحاب…

– ما جرى في دول أخرى أسوأ بكثير مما وقع عندنا.

– التحدي الآن هو توعية الشعوب بكل فئاتها.

– سنة الله أن يكون النصر والهزيمة، والدليل هو نتائج الغزوات.

– علينا جميعا أن نصبر ونصابر ونرابط، وقد يأتي النصر معنا أو مع من بعدنا.

يذكر أن اللقاء افتتح بكلمة الأخ عبد الله البودي، الذي أكد على ضرورة التصدي لظاهرة جديدة وهي “التصحر” الذي زحف على القلوب قبل الأراضي.

الإصلاح

أخبار / مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى