إدانة واسعة لواقعة حرق نسخة من القرآن الكريم بالسويد

نددت دول ومنظمات عربية وإسلامية، عبر بيانات رسمية، إقدام زعيم حزب “الخط المتشدد” الدنماركي راسموس بالودان، الخميس 14 أبريل 2022، على إحراق نسخة من القرآن الكريم بمدينة لينشوبينغ جنوبي السويد.

وتنديدا بهذا السلوك المشين والعنصري، استنكرت كل من المملكة العربية السعودية، وقطر، والأردن، ومصر والعراق وفلسطين، وإيران، ورابطة العالم الإسلامي، قيام رئيس حزب سويدي وبحماية من الشرطة بإحراق نسخة من المصحف الشريف أمام جموع المسلمين، حيث شددت كلها على أن الواقعة تعتبر عملا تحريضيا استفزازيا خطيرا لمشاعر المسلمين في كل العالم، معتبرة أن هذا الفعل من شأنه أن يؤجج مشاعر الكراهية  والعنف والتعايش السلمي، وسيكون له انعكاسات خطيرة على العلاقات بين السويد والمسلمين بعامة، سواء كان في الدول والإسلامية والعربية أم في المجتمعات المسلمة في أوروبا.

وطالبت السلطات السويدية باتخاذ إجراءات عملية لمنع تكرار هذه الأعمال التي تستفز وتؤذي مشاعر المسلمين، وتجريم ازدراء الأديان.

وكان بالودان قد جاء رفقة عناصر الشرطة إلى منطقة يقطن فيها مسلمون بالمدينة، وأشعل النار بالقرآن دون أن يعير اهتماما بالتنديدات الصادرة عن حشد يقدر عدده بـ 200 فردا، والذين ناشدوا الشرطة بعدم السماح للعنصري بالدوان بتنفيذ استفزازه؛ إلا أن الشرطة لم تستجب لندائهم.

وعلى إثر ذلك، قطع عدد من الحاضرين طريقا بالمنطقة، ورموا الشرطة بالحجارة، فيما وقعت صدامات يوم الجمعة، بين عناصر الشرطة ومحتجين على خلفية تجمع لحركة “سترام كورس” (“الخط المتشدد”) المناهضة للهجرة والإسلام التي يقودها الدنماركي السويدي راسموس بالودان.

يذكر أن “بالودان” اليميني المتطرف المناهض للإسلام، أحرق في أبريل 2019 نسخة من القرآن خلال تظاهرة معادية للإسلام في حي “نيربرو” في كوبنهاغن، واندلعت على إثرها احتجاجات واسعة من قبل الأغلبية المسلمة في منطقة العاصمة الدنماركية.

الإصلاح

أخبار / مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى