4450 فلسطينيا في سجون الاحتلال 17 منهم أمضوا ما يزيد على 30 عاما خلف القضبان

أحيا الفلسطينيون أمس الأحد 17 أبريل 2022 يوم الأسير الفلسطيني، وهو يوم تضامني مع الأسرى الفلسطينيين في السجون والمعتقلات “الإسرائيلية”، لشحذ الهمم وتوحيد الجهود، لنصرتهم ومساندتهم ودعم حقهم في الحرية. بالإضافة إلى تكريمهم والوقوف بجانبهم وبجانب ذويهم.

وفي تقرير لمركز “فلسطين لدراسات الأسرى” فإن سلطات الاحتلال تعتقل 185 أسيرا فلسطينيا منذ ما يزيد على 20 عاماً، منهم 17 أسيرا أمضوا ما يزيد على 30 عاما متواصلة خلف القضبان، أقدمهم الأسير كريم يونس، من الداخل الفلسطيني المحتل.

وبهذه المناسبة، طالب البرلمان العربي في بيان له، جميع الهيئات الدولية والمنظمات الحقوقية المعنية ببلورة تحرك دولي جاد من أجل الضغط على الاحتلال، وإلزامه بالإفراج الفوري عن الأسرى.

كما دعا المجتمع الدولي والمؤسسات الدولية والإقليمية والحقوقية لعقد مؤتمر دولي بشأن الأسرى الفلسطينيين، والتدخل الفوري والعاجل لوقف الانتهاكات التي تمارسها سلطات الاحتلال الإسرائيلي بحقهم.

من جهتها أكدت حركة المقاومة الإسلامية حماس أن قضية الأسرى الفلسطينيين في سجون الاحتلال، أمانة في أعناقِ الشعب الفلسطيني ومقاومته، التي لن تدخر وسيلةً لمحاولة كسر قيدهم وتحريرهم من ظلمات السجون الصهيونية، وهي قضية وطنية، وأمانة في أعناق رجال المقاومة، وعلى سلم أولوياتهم ورأس مهامهم حتى انتزاع حرية جميع الأسرى والمعتقلين، ودعت الشعب الفلسطيني إلى الاستمرار بحملات الإسناد والدعم والتضامن لتعزيز صمودهم وإطلاق سراحهم من سجون الاحتلال الصهيوني.

يذكر أن سلطات الاحتلال الصهيوني، تواصل اعتقال نحو 4450 فلسطينيا، منهم 32 سيدة، ونحو 161 طفلاً، وقرابة 530 معتقلاً إدارياً، وفق مؤسسات معنية بشؤون الأسرى.

الإصلاح

أخبار / مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى