أخبارالرئيسية-حصاد 2020

حصاد 2020.. هكذا تفاعلت التوحيد والإصلاح مع تداعيات جائحة “كورونا”

يعد ظهور فيروس كورونا المستجد “كوفيد-19” الحدث الأبرز سنة 2020 حيث أثر على السير العام لعدد من المجالات في المغرب والعالم وخلف عددا من الإصابات والوفيات، مما حذا السلطات العمومية المغربية إلى اتخاذ عدد من التدابير الاحترازية للوقاية من انتشار هذا الوباء.

ووضع هذا الحدث الجميع في المغرب حكومة وقطاعات حيوية ومجتمعا مدنيا ومواطنين أمام ضرورة التكيف مع الوضع السائد والمساهمة كل من جهته في مواجهة تفشي الوباء والحث على الالتزام بالإجراءات الإحترازية.

وكانت حركة التوحيد والإصلاح من بين الفاعلين المدنيين السباقين منذ البداية في الالتزام بهذه الإجراءات والحث عليها وإطلاق مبادرات في هذا الاتجاه، ويستعرض موقع “الإصلاح” أبرز المحطات التي شهدها تعاطي الحركة مع حدث الوباء خلال سنة 2020.

14 مارس 2020: التوحيد والإصلاح تدعو إلى إشاعة الطمأنينة بين الناس، وتعلق أنشطتها وأعمالها التي لا تستجيب للمعايير المحددة من طرف الجهات المختصة

دعت حركة التوحيد والإصلاح إلى تعزيز قيم التضامن والتراحم والتكافل، وإشاعة الأمن والطمأنينة بين الناس، ومقاومة بعض دعوات التشكيك والإشاعات الكاذبة التي تشيع الهلع في صفوف المواطنين والمواطنات.

 وأضاف بلاغ الحركة الصادر عقب لقاء المكتب التنفيذي بتاريخ السبت  14 مارس 2020م، أنه على إثر التّطوّرات التي تعرفها الوضعية الوبائية لفيروس “كورونا” عبر العالم، وفي ضوء الإجراءات التي اتخذتها الجهات الرسمية المختصة ببلدنا، وحرصا من الحركة على دعم كلّ الجهود الرّامية إلى محاصرة انتشار هذا الوباء، وحفظا للنفوس وإسهاما في ضمان الاستقرار والأمان، فإن حركة التوحيد والإصلاح تدعو إلى تعليق أنشطتها وأعمالها التي لا تستجيب للمعايير المحددة من طرف الجهات المختصة، والتقيد الصارم بالإجراءات الرسمية الصادرة عن الجهات الحكومية المعنية بما يسهم في مواجهة هذا الوباء المستجد.

16 مارس 2020: التوحيد والإصلاح تطلق حملة “أمان واطمئنان” لتعزيز الأمن والطمأنينة في مواجهة فيروس “كورونا”

أطلقت حركة التوحيد والإصلاح حملة رقمية أسمتها “أمان واطمئنان”، متابعة منها لوباء فيروس كورونا المستجد في بلادنا، وذلك من أجل تعزيز الأمن والطمأنينة، وربط المواطن بقيم دينه فأطلقت حركة التوحيد والإصلاح حملة رقمية لإشاعة الطمأنينة “أمان واطمئنان”. وعرفت الحملة منذ انطلاقتها انخراطا واسعا من قبل عدد من قيادات حركة التوحيد والإصلاح والباحثين والدعاة في نشرهم عدد من المواد التحسيسية للتوعية بسبل مواجهة خطر تفشي وباء “كورونا” المستجد (كوفيد_19).

18 مارس 2020: التوحيد والإصلاح تثمن فتوى المجلس العلمي الأعلى وتشيد بمختلف المبادرات الإيجابية لمحاربة كورونا

ثمنت الحركة فتوى المجلس العلمي الأعلى القاضية بضرورة الإغلاق المؤقت لأبواب المساجد بالنسبة للصلوات الخمس وصلاة الجمعة مع الاستمرار في رفع الأذان؛ معتبرا أنّ في ذلك دفعا للأذى عن الناس وحفظا للأنفس والأبدان من جائحة فتاكة. وبهذه المناسبة يدعو المكتب التّنفيذي سائر العلماء والدعاة إلى مزيد من البيان بقصد قطع الطريق أمام كلّ الدّعوات السّلبية التي تحدث تشويشا على الناس وتلبّس عليهم أمر دينهم.

31 مارس 2020: رئيس “التوحيد والإصلاح” يوجه 5 رسائل في كلمته حول جائحة “كورونا”

وجه الأستاذ عبد الرحيم شيخي؛ رئيس حركة التوحيد والإصلاح، خمسة رسائل حول جائحة فيروس كورونا المستجد “كوفيد 19” وذلك خلال كلمة مصورة نشرت على موقع “الإصلاح”.

6 أبريل 2020: موقع الإصلاح ينشر شريطا كرونولوجيا بعنوان “كيف تفاعلت الحركة مع الإجراءات الاحترازية والحجر الصحي لمواجهة “كورونا”؟”

تفاعلت حركة التوحيد والإصلاح مع الإجرءات الاحترازية التي أعلنت عنها الدولة في إطار مواجهة خطر تفشي وباء “كوفيد-19” بالإضافة إلى دعوتها إلى التقيد بالحجر الصحي، واستعرض موقع “الإصلاح” شريطا كرونولوجيا لأبرز الأحداث والخطوات والتدابير التي اتخذتها الحركة لمواجهة تفشي هذا الوباء والمساهمة كفاعل في التوعية والتحسيس كحركة دعوية تربوية وكفاعل إصلاحي في المجتمع.

11 أبريل 2020: التوحيد والإصلاح تجدد دعوتها لاحترام التدابير الصحية لمواجهة كورونا

جدد المكتب التّنفيذي لحركة التوحيد والإصلاح دعوته المواطنين إلى احترام كافة التدابير والتقيد بمختلف تعليمات السّلامة الصادرة عن الجهات الرسمية المختصة من أجل مواجهة هذه الجائحة؛

كما وجه المكتب التنفيذي في بلاغه الصادر بتاريخ السبت 11 أبريل 2020م، عقب  اجتماعه العادي المنعقد “عَن بُعْد” كافّة أعضاء الحركة والمتعاطفين معها ومن خلالهم عموم المغاربة إلى المزيد من الصبر والتعاون والتكافل والتّآزر، وإلى التوجه إلى الله سبحانه بخالص الدّعاء أن يرفع هذا البلاء عن بلادنا وعن البشرية جمعاء.

10 ماي 2020: التوحيد والإصلاح تثمن دور المجالس العلمية والمؤسسات الدعوية في بث الأمن والاطمئنان في المجتمع

نوه المكتب التنفيذي في بلاغ له الصادر بتاريخ السبت 09 ماي 2020، عقب اجتماعه العادي المنعقد “عَن بُعْد”، بالدور الهام الذي تقوم به المجالس العلمية والمؤسسات الدعوية والتربوية في المجتمع في بث الأمان والاطمئنان وحفظ الأمن الروحي للمغاربة، مثمنا الروح التضامنية ودعوتها إلى تنظيم شعيرة الزكاة في اتّجاه ضمان تفعيل دورها الاجتماعي والتنموي.

8 يونيو 2020: التوحيد والإصلاح تصدر بلاغا بخصوص الرفع التدريجي للحجر الصحي

أصدر المكتب التنفيذي لحركة التوحيد والإصلاح بلاغا تدارس فيه مستجدات مواجهة آثار وانعكاسات جائحة فيروس كورونا على بلادنا، وما تتطلبه من تدبير جيد لمرحلة ما بعد رفع الحجر الصحي، ومعالجة ناجعة للتحديات المستقبلة.

9 يونيو 2020: التوحيد والإصلاح تطلق نـــــداء لتجاوز الآثار السلبية الحالية والمستقبلية لجائحة فيروس كورونا

أطلقت حركة التوحيد والإصلاح نـــداء، دعت فيه إلى بلورة إجابة وطنية جماعية، تشاركية وتشاورية بين مختلف القوى الحية ببلادنا، وترسيخ الاستقرار المؤسساتي ببلادنا واحترام الثوابت الدستورية الجامعة للمغاربة، وإعطاء الأولوية للإنسان المغربي، من خلال النهوض بمنظومة التربية والتعليم، وبذل مزيد من الاهتمام بمؤسسة الأسرة وحمايتها، وتعزيز الاختيار الديمقراطي، وتحسين المناخ الحقوقي وتعزيز الحريات، ووضع استراتيجية وطنية واضحة المعالم تعطي الأولوية للمجالات الحيوية لبلادنا، انطلاقا من النهوض بالبحث العلمي، وتطوير قطاع الصحة، ودعم الاقتصاد الوطني، وتعزيز العدالة الاجتماعية، وتفعيل الوظائف الاجتماعية والتنموية لشعيرة الزكاة.

19 يوليوز 2020: في لقاءه السنوي المطول، المكتب التنفيذي للحركة يشيد بالإجراءات المعتمدة في التعامل مع الجائحة

أشادت الحركة بالتدابير والإجراءات التي تم اعتمادها في التعامل مع جائحة فيروس كورونا، والتي أسهمت فيها كافة مؤسسات الدولة ببلادنا وعموم الشعب المغربي في تلاحم وتعبئة وطنية عالية جنبت بلادنا الأسوء، وتَنويهَهُ بالجهود المقدرة التي يبذلها كل النساء والرجال الموجودين في الصفوف الأمامية لمواجهة الوباء، ودعوتهُ إلى مزيد من اليقظة والحرص على الالتزام بالإجراءات الاحترازية التي ما فتئت تؤكّد عليها السلطات المعنية والجهات المختصة، خاصة خلال العطلة الصيفية وأيّام عيد الأضحى المبارك التي تتخلّلها.

4 شتنبر 2020: مقترحات في “استمرار رسالة المسجد في ظل جائحة كورونا”

وثيقة مشتركة بين الأستاذ عبد الرحيم شيخي؛ رئيس حركة التوحيد والإصلاح، والدكتور الحسين الموس؛ نائب مدير مركز المقاصد للدراسات والبحوث، تتضمن مقترحات عملية للفتح التدريجي للمساجد.

دعت إلى فتح مساجد المدن والقرى والبوادي الخالية من الوباء والاستمرار في الفتح التدريجي في بقية المدن، انتقاء المساجد الجامعة لصلاة الجمعة، و توسيع المستفيدين من القراءة الجماعية للحزب بالإضافة إلى الفتح التدريجي للكتاتيب القرآنية ولدروس محو الأمية.

12 شتنبر 2020: التوحيد والإصلاح تفتتح موسمها الدعوي، وتؤكد على ضرورة التحلي بالالتزام الجماعي لمقاومة تفشي الوباء

وقف المكتب عند تطورات الحالة الوبائية  في ظل تزايد عدد الوفيات والإصابات بفيروس كوفيد 19 رغم الجهود المبذولة، وبهذه المناسبة جدد المكتب تعازيه لعائلات من قضوا نحبهم وترحمه عليهم، والتضرع لله العلي القدير بأن يرفع هذا الوباء ويشفي كافة المصابين، مع تأكيده على ضرورة التحلي بالصبر والالتزام الجماعي بالوقاية، والتعاون والتضامن بين الجميع من أجل مقاومة تفشي هذا الوباء.

كما جدد المكتب التذكير بما سبق أن أصدره في ندائه المؤرخ في 08 يونيو 2020 من ضرورة التعبئة الجماعية واستخلاص الدروس والعبر للمستقبل،

كما أكد المكتب على ضرورة الإشراك الفعلي لمنظمات المجتمع المدني وضمان انخراطها في التوعية والتحسيس والتخفيف من تداعيات الوباء الاجتماعية والاقتصادية والثقافية…

10و11 أكتوبر 2020: ندوة مجلس الشورى تناقش موضوع “العمل الإسلامي وجائحة كورونا”

عقدت حركة التوحيد والإصلاح يومي 10 و11 أكتوبر 2020 ندوتها السنوية عن بعد في موضوع “العمل الإسلامي وجائحة كورونا”.

وناقشت جملة من القضايا جملة من القضايا من بينها ما يتعلق بمآل النيوليبرالية وما يتعلق بالتحولات الاقتصادية والاجتماعية سواء على المستوى الدولي أو على المستوى الاجتماعي وما يتعلق بتأثيرات الجائحة على نظام الأسرة سواء ما يتعلق بالعنف الأسرة أو دور الأسرة على مستوى التعليم خصوصا في ظل الحديث اليوم عن التعليم عن بعد.

بالإضافة إلى ذلك الحديث عن تجديد الخطاب الدعوي وماهية الأولويات التي يجب أن يركز عليها هذا الخطاب، وهل جائحة كورونا ستعيد الاعتبار للدين والتصالح مع الله على مستوى العالم أم أن الأمر غير ذلك تماما؟ والحركة الإسلامية والإعلام الرقمي لأن هذا فرض على الحركة الإسلامية أن تولي لهذا الإعلام أهميته وتتبناه.

9 نونبر 2020: مجلس شورى “التوحيد والإصلاح” ينوه بمجهود مختلف هيئات الحركة المسيرة وتنزيل برامجها في ظل تداعيات الجائحة

نوه مجلس شورى حركة التوحيد والإصلاح في لقائه السنوي بالمجهود الذي بذلته مختلف هيئات الحركة المسيرة والوظيفية وطنيا وجهويا ومحليا وانخراطها الإيجابي في تنزيل أعمال وأنشطة البرنامج السنوي وملاءمتها في ظل تداعيات جائحة كورونا، وذلك في إطار الاحترام الكامل للتدابير الاحترازية للسلطات العمومية.

أخبار / مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى