المسابقة الرمضانية الرابعة، وهذا هو السؤال الرابع عشر

السؤال الرابع عشر

صحابي قصته كانت تجسيدا للحديث شريف، يقول عليه الصلاة والسلام: ” أخلص دينك يكفيك القليل من العمل”. سمع هذا الصحابي  عن أخبار النبي ﷺ  ، ووقف على شيءٍ مما يدعو إليه، عندئذ أعد راحلته، ودعا السادة الخبراء من قومه إلى زيارة يثرب، ولقاء النبي عليه الصلاة والسلام، فركب معه وفد كبير من قومه، فلما بلغوا المدينة، توجهوا إلى المسجد النبوي الشريف وأناخوا ركائبهم ببابه، وصادف عند دخولهم، أنه كان رسول الله ﷺ ، يخطب في أصحابه، من فوق المنبر فراعهم كلامه، وأدهشهم تعلق المسلمين به، وإنصاتهم له، وتأثرهم بما يقول. وقع كلام الرسول ﷺ في نفس الصحابي  ومن معه موقعين مختلفين، فبعضهم استجاب للحق وأقبل عليه والبعض الآخر تول عنه واستكبر عليه. فما إن انتهى النبي ﷺ من خطبته، حتى وقف الصحابي بين جموع المسلمين، وكان من أجمل الرجال جمالاً، وأتمهم خلقة وأطولهم قامة ، وقف وأطلق صوته الجهير وقال: يا محمد أشهد أنه لا إله إلا الله وأنك رسول الله. حينما سمع النبي هذا الكلام أقبل عليه وقال الحمد لله الذي جاء بك من سهلك وجبلك ورقق قلبك للإسلام.  ثم مضى به النبي صلى الله عليه وسلم إلى منزله ومعه عمر بن الخطاب، ولفيف من الصحابة الكبار فلما بلغوا البيت و استقر بهم المجلس قال له النبي ﷺ: ما وصف لي رجل قط، ثم رأيته، إلا وكان دون ما وصف إلا أنت. ثم قال له: إن فيك لخصلتين يحبهما الله ورسوله. قال وماهما يا رسول الله ؟ قال الأناة، والحلم. فقال الصحابي: الحمد لله الذي جعلني على ما يحب الله ورسوله.  ولما هم بالرجوع هو ومن أسلم معه إلى ديارهم في نجد، ودّعه النبي ﷺ وقال: أي رجل هذا ! كم سيكون له من الشأن لو سلم من وباء المدينة، وكانت المدينة المنورة أنذاك موبوءةً بالحمة، فما إن بارحها الصحابي حتى أصابته ، فتابع سيره نحو ديار أهله في نجد، على الرغم من أن وطئت الحمى كانت تشتد عليه ساعة بعد أخرى، فقد كان يتمنى أن يلقى قومه، وأن يكتب الله لهم الإسلام على يده، وطفق يسابق المنية والمنية تسابقه لكنها ما لبثت أن سبقته فلفظ أنفاسه الأخيرة في بعض طريقه، ولم يكن بين إسلامه وموته متسع بأن يقع في ذنب. صدق رسول الله صلى الله عليه وسلم ”  إنما الأعمال بالنيّات ، وإنما لكل امريء ما نوى ، (الحديث) .فالإخلاص ينفع معه قليل العمل وكثيره، وعدم الإخلاص لا ينفع معه لا كثيره ولا قليله، أخلص دينك يكفك القليل من العمل.

السؤال 14: من هو هذا الصحابي ؟ 

إقرأ كيفية المشاركة : الحركة فرع تمارة تنظم مسابقتها الرمضانية في نسختها الرابعة

أخبار / مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى