أخبارالرئيسية-ثقافة و مجتمعفلسطين وقضايا الأمة

بمناسبة اليوم الدولي للتضامن مع الشعب الفلسطيني.. “المبادرة المغربية” تدعو إلى المشاركة القوية في وقفة الأحد 29 نونبر2020 (بلاغ)

أصدرت المبادرة المغربية للدعم والنصرة بلاغا بعنوان “في اليوم الدولي للتضامن مع فلسطين تبقى فلسطين أمانة والتطبيع خيانة وذلك بمناسبة اليوم العالمي للتضامن مع الشعب الفلسطيني والذي يخلده العالم يوم الأحد 29 نونبر 2020.

حيث جددت المبادرة دعوتها لعدم الرضوخ للضغوطات والاستفزازات التي تتعرض لها الدولة بفعل ما تشهده قضيتنا الوطنية قضية الصحراء المغربية . كما أننا ثمنت المواقف الرسمية المعلنة الرافضة للتفريط في الحقوق الشرعية للشعب الفلسطيني.

ودعت المبادرة في إطار الفعاليات التي سيتم تنظيميها بمناسبة اليوم الدولي للتضامن مع الشعب الفلسطيني، ضمن 55 هياة مغربية دعت لتنظيم وقفة تضامنية بالمناسبة  تحت شعار “فلسطين أمانة والتطبيع خيانة” وذلك يوم الاحد 29 نونبر2020 على الساعة الخامسة مساء امام ساحة البرلمان بالرباط.

كما دعت أيضا إلى المشاركة القوية في هذه الوقفة، وتنظيم فعاليات مختلفة تعزيزا لصمود أهلنا في فلسطين في مواجهة الغطرسة الصهيونية والتصدي لكل الاتفاقيات والمخططات التي تستهدف تصفية القضية الفلسطينية.

وإليكم نص البلاغ كاملا:

في اليوم الدولي للتضامن مع فلسطين تبقى

فلسطين أمانة والتطبيع خيانة

يتم تخليد اليوم الدولي للتضامن مع الشعب الفلسطيني في 29 من شهر نونبر من كل سنة، وهو اليوم الذي أصدرت فيه الأمم المتحدة القرار رقم 181 عام 1947. والذي عرف لاحقًا باسم قرار التقسيم، وقد نص على أن تُنشأ في فلسطين “دولة يهودية” و”دولة عربية فلسطينية”

واليوم، وفي ظل هذه الذكرى لازالت القضية الفلسطينية القضية الاهم والأبرز لدى الشعوب العربية والإسلامية. فلسطين  خط الدفاع الأخير عن المقدسات الإسلامية وعلى راسها القدس الشريف والمسجد الأقصى المبارك.

 بعد أن شهدنا تحولا خطيرا في مواقف الأنظمة العربية حيث تخلت غالبيتها عن دعم فلسطين، بل انخرطت معظم دول الخليج وفي مقدمتها  الامارات والبحرين في توقيع اتفاقات غدر وخيانة مع العدو الصهيوني ومواقف ملتبسة ومتخاذلة من حكام السعودية وعلى راسهم ولي العهد محمد بن سلمان الذي تحدثت عدة مصادر وأخبار عن لقاء جمعه مع مجرم الحرب عدو الأمة رئيس وزراء الكيان الصهيوني بالسعودية يوم الاحد 22 مونبر 2020 بالسعودية.

 كما أن السودان الدولة التي ظلت وفية لمواقفها المدعمة والمناصرة لفلسطين واحتضنت  القمة العربية سنة 1976 في مؤتمر عرف ب اللاءات الثلات  “لا صلح ولا تفاوض ولا اعتراف بإسرائيل” ،ها هم حكامها اليوم الذين جاؤوا على اثر انقلاب بدأت تنكشف أهدافه والجهات التي وقفت مدعمة له وعلى رأسها حكام الامارات والصهاينة. مجلس السيادة السوداني الحاكم اليوم اقترف جريمة نكراء في حق التاريخ المجيد للسودان من خلال التطبيع مع العدو الصهيوني وتوقيع اتفاقات معه الصهاينة ضدا على إرادة الشعب السوداني المقاوم.

في ظل هذه التطورات الخطيرة التي تشهدها القضية الفلسطينية بفعل مسلسل الهرولة نحو التطبيع مع الصهاينة، يخلد الشعب الفلسطيني اليوم الدولي للتضامن، وقد تمكن من انجاز تاريخي يتمثل في الإعلان عن اتفاق مصالحة بين كبرى الفصائل الفلسطينية فتح وحماس والتعبير عن إرادة مشتركة لمواجهة صفقة القرن المشؤومة، والمخاطر التي تتهدد الحقوق التاريخية للشعب الفلسطيني والقضية الفلسطينية بشكل عام. من جهة أخرى القت جائحة كورونا بتداعياتها السلبية على زيادة معاناة الشعب الفلسطيني المحاصر خاصة في غزة ومع ضعف الإمكانيات لمواجهة الوباء بفعل الاحتلال الصهيوني، ومع ذلك فأهلنا في فلسطين لازالوا صامدين رافضين للمساومة وبيع القضية، بل اعلنوا رفضهم لكل الاتفاقيات الخيانية الموقعة وشكلوا الجبهة الموحدة للمقاومة الشعبية.وعبروا عن استعدادهم للتصدي لكل مساس يطال  ثوابت القضية الفلسطينية.

على مستوى الشعوب العربية والإسلامية ففقد شهد من جهة تراجعا على مستوى التحرك الميداني بسبب وباء كورونا ولكن بالمقابل فقد شكل الإعلان عن صفقة القرن والشروع في تنزيل عدد من إجراءاتها خاصة  ما يتعلق بضم الضفة الغربية مناسة لإطلاق تحركات عدة فعاليات في القضاء الرقمي وشبكات التواصل الاجتماعي والاعلام الالكتروني بحيث ارتفع بشكل غير مسبوق عدد المتابعين والمشاهدين للاعمال والأنشطة الرقمية المنظمة حول القضية الفلسطينية.

واننا في المبادرة المغربية للدعم و النصرة ونحن نخلد اليوم التضامني مع الشعب الفلسطيني نستحضر الدور المطلوب سواء على مستوى الانخراط القوي والاستمرار في جعل القضية حاضرة كأولوية في اشتغال حركة التوحيد والإصلاح وواجب الوقت في أعمالها وبرمج هيآتها واعضاءها. وأيضا  الحضور القوي في التنسيق والتعاون مع كل الهيات المدنية والشعبية الداعمة للقضية، وعلى مستوى آخر التحلي باليقظة والحذر من خلال مناهضة كل اشكال التطبيع ببلادنا بما يشكله التطبيع من تهديد للأمن الداخلي والعمل على استهداف النسيج المجتمعي واللحمة الوطنية من خلال اللعب على بعض النزعات العرقية وكذا الطائفية المرتبطة بالمكون العبري والذي يراد اليوم اعطاؤه مفهوما متصهينا.

لذك فإننا في المبادرة نجدد دعوتنا لعدم الرضوخ للضغوطات والاستفزازات التي تتعرض لها الدولة بفعل ما تشهده قضيتنا الوطنية قضية الصحراء المغربية . كما أننا نثمن المواقف الرسمية المعلنة الرافضة للتفريط في الحقوق الشرعية للشعب الفلسطيني.

وفي إطار الفعاليات التي سيتم تنظيميها بمناسبة اليوم الدولي للتضامن مع الشعب الفلسطيني، فإن المبادرة المغربية للدعم والنصرة وضمن 55 هياة مغربية دعت لتنظيم وقفة تضامنية بالمناسبة  تحت شعار “فلسطين أمانة والتطبيع خيانة” وذلك يوم الاحد 29 نونبر2020 على الساعة الخامسة مساء امام ساحة البرلمان بالرباط.

لذلك فإنني أدعوا إلى المشاركة القوية في هذه الوقفة، وتنظيم فعاليات مختلفة 

تعزيزا لصمود أهلنا في فلسطين في مواجهة الغطرسة الصهيونية والتصدي لكل الاتفاقيات والمخططات التي تستهدف تصفية القضية الفلسطينية.

رشيد فلولي

المنسق الوطني للمبادرة المغربية للدعم والنصرة

أخبار / مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى