آيات وأسرار في البحار

البحر فيه أسرار كثيرة وعجائب غريبة وثروات دفينة ومخلوقات عجيبة يبهر الإنسان بجماله ويحير العقل بسعته وامتداده فهو آية من آيات الله العظمى وخلقاً من مخلوقاته الكبرى ونعمة من نعمه الكثيرة التي لا تعد ولا تحصى يقول الله سبحانه وتعالى ﴿ اللَّهُ الَّذِي سَخَّرَ لَكُمُ الْبَحْرَ لِتَجْرِيَ الْفُلْكُ فِيهِ بِأَمْرِهِ وَلِتَبْتَغُوا مِنْ فَضْلِهِ وَلَعَلَّكُمْ تَشْكُرُونَ ﴾ [الجاثية: 12].

وقد أعطي القرآن الكريم أدق وصف للبحار، وهو آية عظيمة من آيات الله ومخلوقا كبيرا من مخلوقاته ضرب الله به المثل في التوسع والتعمق والامتداد فقال: ﴿ قُلْ لَوْ كَانَ الْبَحْرُ مِدَادًا لِكَلِمَاتِ رَبِّي لَنَفِدَ الْبَحْرُ قَبْلَ أَنْ تَنْفَدَ كَلِمَاتُ رَبِّي وَلَوْ جِئْنَا بِمِثْلِهِ مَدَدًا ﴾ [الكهف: 109] وقال: ﴿ وَلَوْ أَنَّمَا فِي الْأَرْضِ مِنْ شَجَرَةٍ أَقْلَامٌ وَالْبَحْرُ يَمُدُّهُ مِنْ بَعْدِهِ سَبْعَةُ أَبْحُرٍ مَا نَفِدَتْ كَلِمَاتُ اللَّهِ إِنَّ اللَّهَ عَزِيزٌ حَكِيمٌ ﴾ [لقمان: 27].

وقد أشارت آية واحدة من القرآن الكريم إلى أدقِّ أسرار البحار، وهي قول الحق تبارك وتعالى: ﴿ وَالَّذِينَ كَفَرُوا أَعْمَالُهُمْ كَسَرَابٍ بِقِيعَةٍ يَحْسَبُهُ الظَّمْآنُ مَاءً حَتَّى إِذَا جَاءَهُ لَمْ يَجِدْهُ شَيْئًا وَوَجَدَ اللَّهَ عِنْدَهُ فَوَفَّاهُ حِسَابَهُ وَاللَّهُ سَرِيعُ الْحِسَابِ * أَوْ كَظُلُمَاتٍ فِي بَحْرٍ لُجِّيٍّ يَغْشَاهُ مَوْجٌ مِنْ فَوْقِهِ مَوْجٌ مِنْ فَوْقِهِ سَحَابٌ ظُلُمَاتٌ بَعْضُهَا فَوْقَ بَعْضٍ إِذَا أَخْرَجَ يَدَهُ لَمْ يَكَدْ يَرَاهَا وَمَنْ لَمْ يَجْعَلِ اللَّهُ لَهُ نُورًا فَمَا لَهُ مِنْ نُورٍ ﴾ [النور: 39، 40].

وتتكون قيعان البحار والمحيطات من القشرة المحيطية المكوَّنة من صخور البازلت ذي الكثافة العالية، ويصل سمك تلك القشرة حوالي 10 كم فقط، وعلى العكس من ذلك، فإن القارات تتكوَّن من القشرة القارية المكونة من صخور الجرانيت ذي الكثافة المنخفضة نسبيا، ويصل متوسط سمك قشرة القارات حوالي 30 كيلومترا، وبالتالي فإن القارات تطفو بارزة، بينما تهبط قيعان المحيطات.

 إن العلماء يذكرون أن البحر أربعة أخماس اليابسة وأن فيه ما يزيد عن مليون نوع من أنواع السمك سمك صغير وسمك كبير وسمك متوسط وسمك متوحش وسمك وديع وسمك مهاجر يقطع المسافات الهائلة ويسافر من المحيط إلى المحيط وأسماك على أشكال مختلفة وألوان متعددة فسمك على شكل إناء وسمك على شكل نجم وأسماك على أشكال وألوان لا يعلمها إلا الله.

ومن رحمة الله أنه وزع البحار والأنهار بين البشرية جمعاء حتى يجد سكان كل بلد ما يكفيهم ويكون مصدراً من مصادر رزقهم وغذائهم يقول الله ﴿ أَمَّنْ جَعَلَ الْأَرْضَ قَرَارًا وَجَعَلَ خِلَالَهَا أَنْهَارًا وَجَعَلَ لَهَا رَوَاسِيَ وَجَعَلَ بَيْنَ الْبَحْرَيْنِ حَاجِزًا أَإِلَهٌ مَعَ اللَّهِ بَلْ أَكْثَرُهُمْ لَا يَعْلَمُونَ ﴾ [النمل: 61].

وجعل الله البحر مطية للإنسان ومركبا له يركبه بسفنه وأشرعته وغواصاته فيبحر عبره إلى حيث يريد ويختصر به من المسافات ما هو بعيد ويلقى فيه من المتعة والجمال ما يشرح الصدر ويجعل القلب سعيد وسخر له فيه من الأرزاق العديد والعديد ومنعه من الفيضان على الأرض حتى لا يتضرر منه العبيد يقول الله سبحانه وتعالى: ﴿ وَهُوَ الَّذِي سَخَّرَ الْبَحْرَ لِتَأْكُلُوا مِنْهُ لَحْمًا طَرِيًّا وَتَسْتَخْرِجُوا مِنْهُ حِلْيَةً تَلْبَسُونَهَا وَتَرَى الْفُلْكَ مَوَاخِرَ فِيهِ وَلِتَبْتَغُوا مِنْ فَضْلِهِ وَلَعَلَّكُمْ تَشْكُرُونَ ﴾ [النحل: 14].

فالبحر مصدر من مصادر الغذاء الرئيسية للإنسان ﴿ لِتَأْكُلُوا مِنْهُ لَحْمًا طَرِيًّا ﴾ وفيه الكنوز الثمينة والأحجار الكريمة والمعادن الغالية فيه اللؤلؤ والمرجان ﴿ مَرَجَ الْبَحْرَيْنِ يَلْتَقِيَانِ * بَيْنَهُمَا بَرْزَخٌ لَا يَبْغِيَانِ * فَبِأَيِّ آلَاءِ رَبِّكُمَا تُكَذِّبَانِ * يَخْرُجُ مِنْهُمَا اللُّؤْلُؤُ وَالْمَرْجَانُ ﴾ [الرحمن: 19 – 22].

ومن طحالبه وأشنياته يستخرج الدواء وتصنع الأدوية وهو مصدر الغيوم والأمطار وملطف للبيئة صيفاً وشتاء وفيه منافع عظيمة بعضها نعلمها وبعضها لا نعلمها وصدق الله سبحانه وتعالى إذ يقول: ﴿ وَيَعْلَمُ مَا فِي الْبَرِّ وَالْبَحْرِ وَمَا تَسْقُطُ مِنْ وَرَقَةٍ إِلَّا يَعْلَمُهَا وَلَا حَبَّةٍ فِي ظُلُمَاتِ الْأَرْضِ وَلَا رَطْبٍ وَلَا يَابِسٍ إِلَّا فِي كِتَابٍ مُبِينٍ ﴾ [الأنعام: 59] ويقول سبحانه وتعالى ﴿ أَمَّنْ يَهْدِيكُمْ فِي ظُلُمَاتِ الْبَرِّ وَالْبَحْرِ وَمَنْ يُرْسِلُ الرِّيَاحَ بُشْرًا بَيْنَ يَدَيْ رَحْمَتِهِ أَإِلَهٌ مَعَ اللَّهِ تَعَالَى اللَّهُ عَمَّا يُشْرِكُونَ ﴾ [النمل: 63].

إن البحر بحران عذب فرات وملح أجاج كما قال تعالى ﴿ وَمَا يَسْتَوِي الْبَحْرَانِ هَذَا عَذْبٌ فُرَاتٌ سَائِغٌ شَرَابُهُ وَهَذَا مِلْحٌ أُجَاجٌ ﴾ [فاطر: 12] وذكر أنه جعل بين البحرين حاجزاً أي جعل بين البحار العذبة وهي الأنهار وبين المالحة وهي البحار برزخاً أي حاجزاً وفاصلاً يفصل الماء العذب عن الماء المالح حتى لا يطغى أحدهما على الآخر فلا يؤثر العذب في ملوحة المالح ولا يؤثر المالح في عذوبة العذب.

ومن عجائب البحر أن السفن والغواصات تزود عند صناعتها بأجهزة متطورة وضخمة لقياس الارتفاع والهبوط لتعرف السفينة موقعها من سطح البحر، أما السمكة فقد جعل الله فيها خطاً في الثلث الأول من جانبها هذا الخط مفرغا من الهواء وبه تحدد السمكة موقعها من سطح البحر لتعرف أين ظهرها أهو نحو سطح البحر أم نحو قعره فسبحان الله الخلاق.

وجهزها الله بأجهزة دقيقة جدا جعل فيها الزعانف التي تستطيع من خلالها تغيير اتجاهها والمحافظة على توازنها وخلق فيها الأعين وجعلها لا تستطيع المشي إلا إلى الأمام ولا تستطيع الرجوع إلى الخلف لأنها لو كانت تستطيع الرجوع إلى الخلف لصعب على الإنسان اصطيادها.

وفي البحر أحوات عظيمة جدا كالحوت الأزرق الذي يزن مائة وخمسين طناً ويستخرج منه خمسين طناً لحماً وخمسين طناً دهناً وخمسين طناً عظماً ولو دخل الإنسان في فمه لاستطاع أن يقف داخله على قدميه يقول الله تبارك وتعالى عن يونس عليه السلام ﴿ وَإِنَّ يُونُسَ لَمِنَ الْمُرْسَلِينَ * إِذْ أَبَقَ إِلَى الْفُلْكِ الْمَشْحُونِ * فَسَاهَمَ فَكَانَ مِنَ الْمُدْحَضِينَ * فَالْتَقَمَهُ الْحُوتُ وَهُوَ مُلِيمٌ * فَلَوْلَا أَنَّهُ كَانَ مِنَ الْمُسَبِّحِينَ * لَلَبِثَ فِي بَطْنِهِ إِلَى يَوْمِ يُبْعَثُونَ ﴾ [الصافات: 139 – 144]

الإصلاح

أخبار / مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى