التحريض ليس خطاب كراهية إذا “رافقته ابتسامة”، حكم قضائي في الهند يثير غضبا بين المسلمين

أغلق القضاء الهندي قضية ضد سياسيَين حرضا ضد المسلمين، باعتبار أن التحريض ليس خطاب كراهية إذا “رافقته ابتسامة”.

وتعود القضية إلى الانتخابات الهندية في نيودلهي خلال عام 2020، عندما حرض السياسيان الهنديان أنوراغ ثاكور وبارفيش فيرما، من حزب بهاراتيا جاناتا الهندوسي الحاكم، باستخدام القوة ضد المسلمين، وصوّراهم على أنهم “غزاة يقتحمون المنازل ويغتصبون النساء ويقتلون الناس”، وفقا لمصادر إعلامية هندية.

ورفعت زعيمة الحزب الاشتراكي الهندي بريندا كارات برفقة السياسي الهندي كي إم تيواري- قضية ضد ثاكور وفيرما، بتهمة الترويج للكراهية والعداء ضد المسلمين والمتظاهرين.

وجاء قرار محكمة دلهي العليا يوم الجمعة 25 مارس 2022، حيث قال قاضي المحكمة “هل كان خطابا انتخابيا أو خطابا في وقت عادي؟ إذا تم إلقاء أي خطاب خلال وقت الانتخابات، فهذا أمر مختلف. أما إذا ألقي الخطاب في وقت عادي، فهذا يعني أنك تحرض على شيء ما”.

وأضاف القاضي “إذا قلت شيئا بابتسامة، فهذه ليست جريمة، وإذا قلت شيئا عدائيا بغضب، فأنت آثم، علينا أن نتحقق من السياق”.

الإصلاح (وكالات)

أخبار / مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى