بعد تقديم تقرير “النموذج التنموي الجديد”، تعرف على مقترحات حركة التوحيد والإصلاح

سلمت لجنة إعداد “النموذج التنموي الجديد” أمس الثلاثاء 25 ماي 2021، تقريرها لجلالة الملك محمد السادس، وذلك بعد ما يقارب سنتين من تشكيلها، من أجل بلورة نموذج تنموي جديد للمملكة.

وسبق لحركة التوحيد والإصلاح أن ساهمت بمذكرة أعدتها وأرسلتها للجهات المعنية، ارتكزت على : إصلاح منظومة التربية والتكوين والبحث العلمي، والنهوض بمؤسسات التربية على القيم، واعتبار الثقافة الوطنية رافعة للتنمية، واستحضار التكامل عوض التفاضل بين الديمقراطية والتنمية، واعتبار المجتمع المدني فاعلا أساسيا في النموذج التنموي، وإعادة الاعتبار للعدالة الاجتماعية، وتحسين مستوى  التنافسية داخل النموذج الاقتصادي ورفع تنافسيته دوليا، وإيلاء العناية اللازمة بالإدارة الحديثة والحكامة الجيدة والجهوية المتقدمة، وكذا تعزيز موقع المغرب على المستويين الإقليمي والدولي.

مذكرة حركة التوحيد والإصلاح بشأن النموذج التنموي الجديد “من أجل نموذج أصيل، عادل، ديمقراطي وتنافسي”

واقترحت الحركة في مذكرتها أيضا حزمة من القيم المرجعية للنموذج التنموي تمثلت في الكرامة والحرية، والأصالة المغربية، والأمانة والمسؤولية، والعدل والإنصاف، والعلم والمعرفة والإتقان والإحسان. وتعتبر الحركة هذه القيم دعامات حضارية بإمكانها أن تلهم الفعل وتحفز على العطاء وتؤطر الممارسة وتدعم السياسات والاختيارات والمؤسسات الرسمية والمجتمعية.

يذكر أن الملك محمد السادس تعهد بإحداث لجنة للنموذج التنموي، في خطاب عيد العرش لسنة 2019، أشار فيه إلى أن المطلوب من هذه اللجنة الاستشارية، أن ترفع الحقيقة، ولو كانت قاسية أو مؤلمة، وأن تتحلى بالشجاعة والابتكار في اقتراح الحلول.

هنا رابط مذكرة حركة التوحيد والإصلاح

س. ز / الإصلاح

أخبار / مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى