يتقدمهم الحاخام “غليك”، عشرات المستوطنين يقتحمون باحات المسجد الأقصى

اقتحم الحاخام المتطرف “يهودا غليك”، صباح اليوم الثلاثاء 17 ماي 2022 وبرفقته عشرات المستوطنين اليهود، ساحات المسجد الأقصى والحرم القدسي الشريف.

ونفذت الاقتحامات من جهة باب المغاربة، بحراسة مشددة من شرطة الاحتلال الخاصة المدججة بالسلاح، في حين تقدم الحاخام المتطرف يهودا غليك الاقتحامات، فيما تواصل سلطات الاحتلال التضييق على دخول الفلسطينيين لساحات الحرم.

واقتحم المستوطنون الأقصى بمجموعات تضم كل مجموعة 40 مستوطنا، ونفذوا جولات استفزازية في ساحاته، وتلقوا شروحات عن الهيكل المزعوم، وأدى بعضهم شعائر تلمودية قبالة قبة الصخرة قبل مغادرة ساحات الحرم من جهة باب السلسلة، في الوقت الذي شددت فيه الشرطة الإسرائيلية قيودها على دخول الفلسطينيين الوافدين للأقصى، واحتجزت الهويات عند الأبواب.

يذكر أن عمليات الاقتحام اليومية للأقصى، تهدف إلى تكريس واقع جديد داخل المسجد، بالتقسيم “الزماني” من خلال الاقتحام اليومي على فترتين صباحية ومسائية، و”المكاني” باستهداف المنطقة الشرقية من المصلى المرواني وحتى مصلى باب الرحمة، وفق مسؤولين في “أوقاف القدس”.

ومنذ احتلال مدينة القدس عام 1967، تسيطر سلطات الاحتلال على مفاتيح “باب المغاربة”، ومن خلاله تنفَّذ الاقتحامات اليومية للمستوطنين وقوات الاحتلال.

الإصلاح

أخبار / مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى