فلولي يحاضر بفاس حول دور المجتمع المدني في دعم القضية الفلسطينية

فصل الأستاذ رشيد فلولي مجموعة من المحطات التي بصمت مسار نصرة المغاربة عبر التاريخ للقضية الفلسطينية سواء في عهد نور الدين زنكي وصلاح الدين الأيوبي وأوقاف المغاربة هناك.

وتطرق في جانب من مداخلته إلى المحاولات العديدة لإيجاد وطن قومي لليهود والهدف الذي كان وراء استنباتهم في عمق جغرافيا العالم الإسلامي، معرجا على محطات التفاوض والاتفاقات الأمنية والتطبيع مع الكيان الغاصب.

كما حرص منسق المبادرة المغربية للدعم والنصرة على تذكير الحاضرين بالواجبات العقدية والشرعية، وكذا الأبعاد السياسية والحضارية والإيديولوجية لدعم القضية الفلسطينية، وألقى المسؤولية على أدوار ومهام المجتمع المدني كدرع حصين في تبني القضية الفلسطينية وآليات الاشتغال والتدافع.

جاءت هذه الكلمة خلال لقاء تواصلي نظمه المكتب الإقليمي للحركة بفاس يوم الأحد 11 يناير 2022، بالمركب التربوي فاطمة الفهرية، حضره مجموعة من الأطر والشخصيات وممثلو الهيئات والمنظمات وجمعيات المجتمع المدني.

ويأتي هذا اللقاء ضمن الأنشطة التي تنظمها حركة التوحيد والإصلاح بفاس مساهمة منها في دعم القضية الفلسطينية والتنبيه إلى أوهام تطوير العلاقات الاقتصادية والسياحية والسياسية والاجتماعية والرياضية والفنية مع الكيان الغاصب الذي تصلنا يوميا جرائمه في اغتصاب أراضي أهلها وتجريدهم من ممتلكاتهم وسرقة أمتعتهم وتهجيرهم على مرأى ومسمع المجتمع الدولي وأوهام التسامح الديني وهو يقتل يوميا الأطفال والشيوخ والنساء وجرائمه لا يكفي الحديث عنها الكتب والمجلدات وتعرض يوميا على وسائل الإعلام عبر تاريخ دموي طويل.

 الإصلاح

أخبار / مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى